كوشنر وغرينبلات في زيارة للأراضي الفلسطينية

بهدف تحريك المفاوضات

من المقرّر أن يجري اثنان من كبار مساعدي الرئيس الأمريكي زيارة رسمية إلى المنطقة العربية، خلال الأسبوع الجاري، في إطار التحرّكات الأمريكية لاستئناف المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية.

وأفادت صحيفة "هآرتس" العبرية، بأن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب سيوفد مستشاره وصهره جاريد كوشنر، ومبعوثه إلى الشرق الأوسط جيسون غرينبلات، إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة، هذا الأسبوع، لمناقشة الخطوات الممكنة لاستئناف المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية.

وذكرت الصحيفة العبرية، أن غرينبلات سيصل اليوم الإثنين للمنطقة ويزور تل أبيب ورام الله، في حين سيبدأ كوشنر زيارته للأراضي المحتلة، يوم الأربعاء القادم.

وقالت إن كوشنر سيقوم بمواصلة جهود غرينبلات، في استعراض وجهة نظر الإدارة الأمريكية المتعلقة بالصراع، والمبادرة التي يقوم على إعدادها ترمب والتي تهدف للتوصل إلى "الصفقة النهائية" وتسوية إقليمية بالشرق الأوسط.

وأضافت "كوشنر سينضم إلى غرينبلات ومساعيه من أجل تحريك ملف المفاوضات، وسيلتقيان نتنياهو ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس لبحث سبل وآليات تجدد المفاوضات".

ورأت مصادر في البيت الأبيض، وفقًا لما نقلته عنها "هآرتس"، أن زيارة كوشنر تدل على الأهمية التي يوليها ترمب لتجديد المفاوضات والتوصل لصفقة تنهي الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

وصرّحت المصادر ذاتها، بالقول "ترمب أشار إلى أن السلام التاريخي الذي يهدف إليه بحاجة لوقت طويل لتحقيقه، وأنه بحسب درجة التقدم ستكون هناك جولات وزيارات مكثفة لصهر ترامب ومبعوثه غرينبلات".

وأوضحت أن الجولات التي سيُجريها ممثلو ترمب تستهدف "أن يبقى البيت الأبيض على اتصال وثيق مع كافة الأطراف المعينة بالشرق الأوسط".

وكشف المسؤول بالبيت الأبيض، وفقًا لهآرتس، أن هناك محادثات تجرى خلف الكواليس منذ جولة ترمب.

وبحسب مصادر إسرائيلية وفلسطينية، فإن الإدارة الأميركية معنية سماع تصريحات صادرة عن نتنياهو وعباس تعكس مواقفهما الواضحة والأكيدة من القضايا الجوهرية؛ (الحدود والأمن واللاجئين والقدس والمستوطنات)، والتي ما زالت مثار للجدل والخلاف، بغرض تقليص الهوة وتعيين الثغرات لاتخاذ القرار حيال وثيقة المبادئ التي ستكون الأساس لإطلاق المفاوضات مجددًا.

ونوهت "هآرتس" إلى سعي البيت الأبيض لتجنيد أغلبية في الكونغرس الأميركي داعمة للمبادرة التي يقوم على إعدادها ترمب والتي تهدف للتوصل إلى تسوية إقليمية بالشرق الأوسط.

ويعمل كوشنر وغرينبلات مع وزير الخارجية ريكس تيلرسون ومستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض إتش آر مكماستر بشأن قضية الشرق الأوسط.

وتأتي هذه المحادثات المرتقبة، بعد مناقشات أجراها ترمب الشهر الماضي مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، والرئيس الفلسطيني محمود عباس.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.