مؤسستان دوليتان تحذران من تفاقم الأوضاع في غزة بسبب تشديد الحصار

أكدت مؤسستان دوليتان أن معظم سكان غزة محرمون من السفر بفعل اشتداد الحصار على القطاع، وأن هناك 30 ألف شخص هم بأمس الحاجة للسفر ومسجلين للسفر عبر معبر رفح البري.

وقالت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" في تقريرها الدوري عن الوضع الطارئ في قطاع غزة، إن القيود على حركة الأفراد والبضائع من وإلى غزة، والتي طال أمدها، قد ساهمت في تقويض الظروف الحياتية لـ1.8 مليون نسمة فلسطيني في القطاع، حيث تمنع إسرائيل أيضاً الدخول أو الخروج من غزة سواء من البحر أو الجو.

وأضافت أن حركة الأفراد والبضائع من وإلى غزة مقيدة في 3 معابر: معبر رفح، معبر إيريز، ومعبر كرم أبو سالم.

وتتحكم السلطات المصرية بمعبر رفح، حيث تسمح بعدد محدود مصرّح له بالسفر من مرضى فلسطينيين وحالات إنسانية فقط.

وأشارت الى ان السلطات الإسرائيلية تتحكم في معبري كرم أبو سالم التجاري وبيت حانون "إيريز" والذي تسمح من خلالهما بحركة موظفي الإغاثة والمساعدات وعدد محدود من المسموح لهم بالسفر، حيث يشمل ذلك حالات طبية وإنسانية فلسطينية.

وأوضحت أن الحصار الإسرائيلي على غزة دخل عامه العاشر في شهر حزيران/ يونيو 2016، وما زال يُبقي 1.9 مليون شخص معزولون ومحاصرون في قطاعٍ صغير لا تتجاوز مساحته 365 كيلومتر مربع، وذلك مع استمرار الإغلاقات والقيود على حركة الأفراد والبضائع في التأثير بشكل سلبي على مجموعة من حقوق الانسان.

وأشار إلى أن الحصار دمّر الاقتصاد وأدى إلى تآكل آليات التأقلم، وأثر على النسيج الاجتماعي في غزة.

ولفت إلى أنه أصبح الوصول إلى الموارد الأساسية مثل المياه والكهرباء محدود للغاية.

ويصل معدل انقطاع الكهرباء إلى حوالي 20 ساعة وهو ما يقوّض تقديم الخدمات الأساسية، وكذلك فإن نوعية المياه سيئة للغاية – 95% مياه الصنابير غير صالحة للشرب.

وأكد التقرير أن حجم الخسائر الإنسانية والاجتماعية والاقتصادية بسبب الحرب الأخيرة على غزة في صيف 2014، قد زاد من العبء على المجتمع الذي يعاني بالأساس من حجم الفقر والإحباط، حيث زاد من حالة الضعف وعدم الاستقرار السياسي في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

من جهته، أكد المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان أنه يتابع بقلق وأسى شديدين تدهور الأوضاع الإنسانية لسكان القطاع، في ظل استمرار الحصار الإسرائيلي الشامل المفروض على حرية حركة وتنقل الأشخاص من وإلى غزة، وتشديد القيود القائمة على معبر بيت حانون "إيريز"، الذي يحرم أكثر من 95% من سكان القطاع من التنقل والحركة إلى الضفة الغربية والخارج. 

وقال المركز في بيان له، يستمر إغلاق معبر رفح الحدودي مع مصر منذ أكثر من ثلاثة أشهر، ليلقي بمزيد من المعاناة على سكان القطاع، وخاصة الآلاف من الحالات الإنسانية التي تفاقمت أوضاعها الصحية أو تعطلت مصالحهم كلياً. 

واضح أنه ما يزال أكثر من ثلاثين ألف شخص في انتظار فتح المعبر مجدداً، غالبيتهم من المرضى الذين لا يتوفر لهم علاج في مستشفيات القطاع، طلبة الجامعات في مصر والخارج، ومواطنون آخرون لديهم تصاريح إقامة أو تأشيرات سفر لدول العالم في انتظار فتح المعبر. 

وأفاد أن معبر رفح الحدودي، أغلق لمدة (156) يوماً منذ بداية العام الحالي، فيما فتح لمدة (10) أيام في الاتجاهين، ولمدة (4) أيام للعائدين فقط إلى القطاع، حيث تمكن (6209 شخصاً) من السفر فيما عاد (9052 شخصاً) إلى القطاع خلال تلك الفترة. 

وكانت نفس الفترة من العام الماضي قد شهدت هي الأخرى إغلاقاً للمعبر لمدة (173) يوماً، وفتح خلالها لسفر وتنقل سكان القطاع لمدة (9) أيام، وقد تمكن ( 6595 شخصاً) من السفر خارج القطاع في حينه، فيما عاد (2822 شخصاً) إلى القطاع خلال تلك الفترة. 

وأشار إلى أنه رافق تلك المرحلة تدهوراً خطيراً في صحة مئات المرضى الذين كانوا قد حصلوا على تحويلات للعلاج في المشافي المصرية، فضلاً عن مكابدة الآلاف الآخرين من الأشخاص والعائلات الذين تضررت مصالحهم، بمن فيهم الطلبة وأصحاب الإقامات في الخارج ورجال الأعمال. 

واعتبر أن معاناة سكان غزة الحالية تعود أساساً إلى استمرار الحصار الإسرائيلي غير القانوني وغير الإنساني المفروض على القطاع، والذي يشكل عقوبة جماعية لـ 2 مليون فلسطيني، وللعام الحادي عشر على التوالي. 

وطالب السلطات الإسرائيلية المحتلة إعلاناً فورياً بإنهاء الحصار غير القانوني المفروض على القطاع كونه جزء من الأراضي المحتلة التي تقع تحت سيطرتها وفق القانون الدولي، والسماح بحرية حركة وتنقل الأفراد والبضائع، كون الحصار يمثل انتهاكًا جسيمًا للقانون الإنساني الدولي، ويرتقي لكونه جريمة ضد الإنسانية. 

وناشد المركز مصر الاستجابة للاحتياجات الإنسانية لسكان القطاع، والتي باتت تتفاقم بشكل خطير، وتقديم التسهيلات اللازمة لسفر وتنقل سكان القطاع من وإلى قطاع غزة عبر مصر، خاصة في ظل تفاقم وتشديد الحصار الجائر الذي تفرضه السلطات الإسرائيلية المحتلة على حركة وتنقل سكان القطاع.

وتفرض "إسرائيل" على قطاع غزة حصارًا مشددًا منذ 11 عامًا، حيث تغلق كافة المعابر والمنافذ الحدودية التي تصل غزة بالعالم الخارجي عبر مصر أو الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، باستثناء فتحها بشكل جزئي لدخول بعض البضائع والمسافرين.

أوسمة الخبر فلسطين غزة حصار مواقف

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.