موسكو تحذر واشنطن من عواقب التصعيد العسكري في سورية

حذرت روسيا، اليوم الاثنين، الولايات المتحدة من عواقب التصعيد العسكري في سورية، معربة عن قلقها إزاء اسقاط القوات الأمريكية طائرة سورية في محافظة "الرقة" (شمال)، أمس الأحد.

ونقلت وكالة أنباء "انترفاكس" الروسية، عن نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريبكوف، قوله إن "اسقاط الطائرة الحربية السورية يعد خطوة على طريق التصعيد الخطير للوضع في سورية" داعيا واشنطن  إلى الامتناع عن مواصلة هذه الممارسات.

وبرر ريبكوف الهجمات التي يشنها الطيران الحربي السوري بأنها "ضرورية في الحرب على الإرهاب".

وأضاف أن "روسيا استندت في حربها على الارهاب في سورية  إلى قواعد القانون الدولي"، مشددا على أنه "يتعين الاسترشاد بالتجربة الروسية هناك".

واتهم ريبكوف واشنطن بأنها "تتجاهل الاتصال مع الحكومة الشرعية في دمشق وتوجه نيرانها  إلى القوات الحكومية السورية"، مشيرا  إلى ان العسكريين الروس والامريكيين على اتصال دائم في سورية من أجل تفادي حدوث صدامات غير مقصودة.

ومن المقرر ان يجري ريبكوف مباحثات مع نظيره الامريكي توماس شينون في مدينة (سان بطرسبورغ) الروسية الجمعة القادم حول مختلف قضايا العلاقات الثنائية والازمات الاقليمية.

وكانت قيادة جيش النظام السوري، قالت أمس إن طائرات للتحالف الدولي أسقطت، احدى طائرتها الحربية أثناء تنفيذها مهمة قتالية في محافظة الرقة.

وفي المقابل ذكرت قوة المهام المشتركة في الجيش الامريكي ان المقاتلة السورية استهدفت قوات سورية الديمقراطية في قرية (جعيدين) بريف (الرقة) الجنوبي ما دفع قوات التحالف الدولي  إلى اسقاطها بمقتضى قواعد القتال في خطوة غير مسبوقة منذ بدء عمليات التحالف الدولي في سورية في أيلول/سبتمبر 2015. 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.