سفير إماراتي: عقوبات سياسية واقتصادية جديدة بانتظار قطر

صرّح السفير الإماراتي في روسيا، عمر غباش، بأن دولا خليجية تدرس تشديد حصارها على دولة قطر، بفرض المزيد من العقوبات السياسية والاقتصادية عليها وممارسة ضغوطا أكبر لحملها على الاستجابة لقائمة مطالبها.

ومنذ الخامس من حزيران/ يونيو الجاري، أعلنت السعودية والإمارات والبحرين ومصر، قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وإغلاق منافذها الجوية والبحرية معها، فارضة بذلك حصارًا على الدوحة متهمة إياها بـ "دعم الإرهاب"، وهو ما نفته قطر جملة وتفصيلا.

ونقلت صحيفة "غارديان" البريطانية، اليوم الأربعاء، عن غباش قوله "يمكن للدول العربية أن تطلب من شركائها التجاريين الاختيار بين العمل معهم، أو مع الدوحة"، كما قال.

وأضاف "طرد قطر من مجلس التعاون الخليجي عقوبة محتملة، لكنها ليست العقوبة الوحيدة المتاحة".

وبحسب تصريحات السفير الإماراتي؛ فإن "موقف دول الخليج لا يتعارض مع كونها أعضاء في مجلس التعاون، لأنها منظمة مشتركة للدفاع والأمن"، مضيفا "هناك بعض الجزاءات الاقتصادية التي يمكن أن تتخذها والتي يجري النظر فيها الآن".

وكانت السعودية والبحرين والإمارات ومصر قد سلّمت قطر قائمة تتضمن 13 مطلباً، من بينها تخفيض التمثيل الدبلوماسي مع إيران، وإغلاق قناة "الجزيرة"، وتسليم المصنفين على أنهم إرهابيين ويتواجدون على أراضيها. 

وأشارت إلى أن الدول المقاطعة أمهلت الدوحة 10 أيام لتنفيذ 13 مطلباً.

وأعلنت قطر رسميًا فجر السبت الماضي، أن مطالب دول الحصار "ليست واقعية ولا متوازنة وغير منطقية وغير قابلة للتنفيذ". 

أوسمة الخبر قطر حصار قطر الإمارات

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.