"حماس" و"الشعبية" تشيدان بتصريحات عريقات بالأمم المتحدة

أشادت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، و"الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين"، بتصريحات أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات، والتي  رفض خلالها وصفهما "بالإرهاب"، مؤكدا على أنهما جزء لا يتجزأ من الشعب الفلسطيني.

فقد قال القيادي في "حماس"، شاكر عمارة، إن حركته تحترم تصريحات عريقات، وتعتبرها "خطوة تحدي لمواقف الاحتلال الذي يعمد دائما على تشويه مقاومة الشعب الفلسطيني أمام المحافل الدولية".

وشدد القيادي عمارة، خلال حديث مع "قدس برس"، على أنه "لا بد من الكل الفلسطيني أن يقف موقف موحد في التأكيد على صوابية مقاومته وحقه المشروع في الدفاع عن شعبه واسترداد أرضه، للوصول إلى إقامة دولته والعيش بحرية وكرامة"، على حد قوله.

بدوره، اعتبر القيادي في "الجبهة الشعبية"، عبد العليم دعنا، تصريحات عريقات بأنها جاءت ضمن السياق الصحيح، والحالة التي يجب أن تحكم علاقة القوى والفصائل الفلسطينية ببعضها.

وشدد القيادي دعنا، خلال حديث مع "قدس برس"، أن الموقف الذي تبناه عريقات هو الوضع الذي على كل قيادي فلسطيني أن يتمسك به، مضيفا "يجب على كل مسؤول فلسطيني أن يكون محاميا عن الشعب الفلسطيني وفصائلها بمختلف توجهاتها، وأن تنعكس حالة الاتقسام التي نعيشها داخليا أمام العالم وبالمحافل الدولية"، كما قال.

وأشار إلى أن دولة الاحتلال وحلفائها في العالم، يحالون الاصطياد بالماء العكر، والقضاء على محتوى نضاله، لزيادة الشرخ بين القوى الفلسطينية، لافتا إلى أنه لا يمكن تحقيق الأهداف الوطنية وشعبنا منقسم على ذاته.

وأردف قائلا " وقوف شعبنا أمام الاحتلال لن يكون مجديا دون وحدة الكل الفلسطيني، الذي لن يستيطع فصيل لوحده تحرير أرضه وتحقيق استقلاله".

وأكد دعنا، على أن ما تمارسه الجبهة وحركة "حماس"، هو حق شرعي وفقا لقرارات الامم المتحدة، التي اعتبرت النضال الوطني ضد الاحتلال هو كفاح مشروع.

وبيّن أن "الإرهاب" هو ما يمارسه الاحتلال بحق الشعب الفلسطينية، التي تعتبر إجراءاتها خرق واضح لكل الشرائع الدينية والدولية.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، شن هجوما عنيفا ضد  أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات، وذلك على خلفية تصريحاته  أمام الأمم المتحدة .

وقال بيان  صادر عن مكتب نتنياهو، إن رفض عريقات اعتبار حركة "حماس" و"الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" إرهابيتين، "دليل آخر على دعم السلطة الفلسطينية للإرهاب وتمجيدها للإرهابيين".

وأضاف في بيانه الذي  تم توزيعه على عدد من وسائل الإعلام، إن "عريقات قال أمام الأمم المتحدة، إن حماس والجبهة الشعبية ليستا منظمتين إرهابيتين، رغم أنهما قتلتا أكثر من ألف مدني إسرائيلي على مدار عشرات السنين، ومدرجتان في قوائم الإرهاب بمعظم دول العالم".

وكان عريقات  قال في كلمة دولة فلسطين الخميس الماضي، في الأمم المتحدة، إن الشعب الفلسطيني يمارس حقه المشروع في الدفاع عن نفسه ضد جرائم الحرب التي ترتكبها سلطة الاحتلال إسرائيل ضده، من خلال احتلال يستمر منذ خمسة عقود.

 وفى رده على سؤال لصحافي إسرائيلي بشأن اعتبار حركة "حماس" وقوى فلسطينية حركات إرهابية، رد عريقات بالتأكيد على أنها جزء لا يتجزأ من الشعب الفلسطيني ونضاله ضد الاحتلال.

وفي نهاية حديثه تحدث عريقات عن أهمية إزالة أسباب الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية بشل فوري؛ لأنه لا دولة فلسطينية في قطاع غزة أو من دونه.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.