حملة اعتقالات إسرائيلية تطال 17 فلسطينيًا بينهم أطفال

شنّت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الإثنين، حملة اعتقالات واسعة في صفوف الفلسطينيين بمختلف أنحاء الضفة الغربية المحتلة، طالت 17 مواطنًا؛ بينهم ثلاثة أطفال.

وأفاد بيان لـ "جيش" الاحتلال، بأن القوات الإسرائيلية اعتقلت الليلة الماضية، 17 فلسطينيًا "مطلوبين"؛ بينهم 16 شاركوا بنشاطات تتعلق بالمقاومة الشعبية ضد الجيش والمستوطنين.

وذكر البيان العبري، أن الاعتقالات طالت خمسة شبان فلسطينيين من قرية كفر قدوم شرقي قلقيلية وثلاثة من المدينة (شمال القدس المحتلة)، وشابيْن أحدهما ناشط في حركة "حماس" من مخيم راس العين بمدينة نابلس (شمالًا).

وطالت الاعتقالات، وفقًا لذات التقرير، فلسطينيين من بلدة بيت لقيا غربي رام الله (شمال القدس) وآخر من بلدة حوسان غربي بيت لحم (جنوبًا)، وأربعة من قرية "رابود" جنوبي غرب الخيل (جنوبًا).

وقال مراسل "قدس برس"، إن قوات الاحتلال دهمت عددًا من بلدات وقرى فلسطينية قرب مدن؛ نابلس (راس العين والطور)، الخليل (قرية رابود)، ورام الله (بيت لقيا).

وأشار إلى أن قوات الاحتلال سيّرت دوريات عسكرية في الأحياء الفلسطينية التي دهمتها، مبينًا أن الاحتلال اعتقل الطالب في جامعة النجاح الوطنية "محمود عصيدة" 21 عامًا، من قرية تل غربي نابلس، عقب دهم مكان عمله في "الطور" بالمدينة.

وأوضح الناطق الإعلامي باسم مسيرة كفر قدوم، مراد اشتيوي، أن قوات الاحتلال اقتحمت القرية واعتقلت كلًا من؛ أوس عبد الرزاق (26 عامًا)، عارف مروان (19 عامًا)، والأطفال: عامر محمد طه (16 عامًا)، والشقيقين صبحي (16 عامًا) وصلاح منصور (15 عامًا).

ولفت اشتيوي في تصريح صحفي له اليوم، النظر إلى أن قوات الاحتلال شنّت عملية الاعتقالات في قرية كفر قدوم في ظل استعداد الأهالي لتنظيم مسيرة مركزية يوم الجمعة القادم.

وشدد على أن الاعتقالات "لن تُثني الفلسطينيين في قلقيلية على متابعة مسيراتهم التي يُنظموها ضد ظلم الاحتلال"، داعيًا لأوسع مشاركة في المسيرة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.