تجدّد الاشتباكات بين الشرطة الألمانية ومتظاهرين قبيل انطلاق "قمة العشرين"

تجدّدت الاشتباكات بين الشرطة الألمانية ومتظاهرين مشاركين في مسيرة "مرحبا بكم في الجحيم" المناوئة لقمة العشرين، التي انطلقت فعالياتها اليوم الجمعة في مدينة هامبورغ.

وقالت الشرطة الألمانية، إن متظاهرين حاولوا إغلاق الطرقات المؤدية لمكان عقد الاجتماعات، ما دفع الشرطة إلى تفريقهم بالهراوات والمياه.

يأتي ذلك بعد يوم من اشتباكات عنيفة وقعت مساء الخميس، بين متظاهري فعالية "مرحبا بكم في الجحيم" وعناصر الشرطة، قام المحتجون خلالها بإلقاء زجاجات وإشعال ألعاب نارية وإحراق صناديق قمامة، فيما ردّت قوات الشرطة باستخدام خراطيم المياه ورذاذ الفلفل لتفريق المتظاهرين، وفق وسائل إعلامية ألمانية.

من جانبها، قالت مجلة "دير شبيغل" الألمانية "إن مئات المتظاهرين حاولوا صباح اليوم إغلاق الطرقات المؤدية إلى منطقة اجتماعات قمة العشرين وسط هامبورغ، وأضرموا النار في عدد كبير من السيارات".

ونقلت المجلة عن متحدث باسم الشرطة الألمانية، قوله "إن المتظاهرين هاجموا نحو 60 شرطيا بالحجارة والألعاب النارية، دون أن تذكر معلومات عن وقوع إصابات من عدمه. واستخدمت الشرطة المياه والهراوات لتفريقهم".

وتتوقع الشرطة وقوع أعمال عنف وجرائم خلال التظاهرات التي تستمر حتى يوم غد السبت، لذلك قررت نشر 20 ألف عنصر شرطي في هامبورغ، لتأمين المدينة وقمة العشرين.

وتستمر قمة مجموعة العشرين (G20) على مدار يومي الجمعة والسبت؛ حيث تتولى ألمانيا رئاسة المجموعة التي تسلمتها من الصين بهدف التركيز على الإبداع التقني عالميا.

وتضم مجموعة العشرين كلا من تركيا والولايات المتحدة الأمريكية والمكسيك وكندا والبرازيل وأستراليا والأرجنتين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وروسيا والصين والهند وإندونيسيا واليابان وكوريا الجنوبية وجنوب إفريقيا والسعودية، إضافة إلى الاتحاد الأوروبي.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.