"داخلية غزة" تُشدد الإجراءات الأمنية على الحدود مع مصر

من الاجتماع الأمني الذي عقده

صرّح رئيس قطاع الشؤون الأمنية في غزة، توفيق أبو نعيم، بأن الأجهزة الأمنية رفعت حالة التأهب لديها على طول الحدود المصرية الفلسطينية جنوبي قطاع غزة، عقب مقتل 10 عسكريين مصريين أمس الجمعة.

وقال أبو نعيم في تصريح صحفي نشرته "داخلية غزة" مساء اليوم السبت، إنه "منذ اللحظة الأولى للهجمات التي استهدفت الجيش المصري أمس الجمعة، تم تشديد الإجراءات الأمنية على الحدود بهدف منع أي عمليات تسلل أو تهريب مطلوبين".

وأشارت الداخلية إلى أن أبو نعيم عقد اليوم اجتماعًا أمنيًا مع قادة الأجهزة الأمنية والعسكرية على الحدود الجنوبية، لافتة النظر إلى أنه تم رفع حالة التأهب لقوات الأمن الوطني على طول الحدود.

وأكد رئيس قطاع الشؤون الأمنية، أن وزارة الداخلية في غزة لن تسمح بأي اختراق للحالة الأمنية على الحدود.

ولقي أمس الجمعة 10 عسكريين مصريين؛ بينهم قائد برتبة عقيد، في هجوم على حاجز أمني بمدينة رفح في محافظة شمال سيناء المصرية.

وأوضحت مصادر أمنية وقبلية في سيناء، أن مسلحين هاجموا نقطة تفتيش عسكرية في قرية "ألبرث" جنوبي رفح المصرية (شمال سيناء)، ما أدى إلى وقوع اشتباكات عنيفة قُتل على إثرها 10 عسكريين و40 إرهابيًا، وفق المصادر.

وقال المتحدث العسكري باسم الجيش المصري، إن القوات العسكرية نجحت في إحباط هجوم إرهابي للعناصر التكفيرية على بعض نقاط التمركز جنوب رفح"، مشيرًا إلى مقتل "40 عنصرًا تكفيريًا وتدمير 6 عربات".

وشرعت وزارة الداخلية الفلسطينية، نهاية شهر حزيران/ يونيو الماضي، بتسوية المنطقة الحدودية مع مصر جنوبي قطاع غزة، لإزالة عوائق الرؤية لضبط الحدود، وذلك في إطار التفاهمات المصرية -الفلسطينية الأخيرة.

وكان وفد رفيع من حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، أجرى مطلع شهر حزيران/ يونيو الماضي، مفاوضات مع القيادة المصرية حول عدة أمور من أهمها تخفيف الحصار عن قطاع غزة وإدخال احتياجاته عبر معبر رفح البري وتشغيله بشكل تجاري وللمسافرين بعد الانتهاء من ترميمه وتوسيعه الجاري الآن.

وبدأت السلطات المصرية في الشهر ذاته بإدخال وقود لمحطة توليد الكهرباء المتوقفة منذ شهرين، إلى قطاع غزة عبر معبر رفح البري، وتبعته وقود للقطاع الخاص وذلك لأول مرة بشكل مباشر دون ان يمر على معبر كرم أبو سالم الإسرائيلي.

وتفرض "إسرائيل" على قطاع غزة حصارًا مشددًا منذ 11 عامًا، حيث تغلق كافة المعابر والمنافذ الحدودية التي تصل غزة بالعالم الخارجي عبر مصر أو الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، باستثناء فتحها بشكل جزئي لدخول بعض البضائع والمسافرين.

كما وتواصل السلطات المصرية إغلاق معبر رفح منذ صيف 2013 بشكل كامل، حيث أنه فتح عدة أيام منذ ذلك الحين بشكل استثنائي لسفر المرضى والطلاب والحالات الإنسانية، في حين أن هناك حوالي 30 ألف فلسطيني هم بحاجة للسفر جلهم من المرضى والطلاب.

أوسمة الخبر فلسطين مصر غزة حدود رقابة

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.