توقيف 6 مسؤولين إسرائيليين في قضية الغواصات الألمانية

أوقفت الشرطة الإسرائيلية، اليوم الإثنين، ستة مسؤولين إسرائيليين؛ بينهم ثلاثة رفيعي المستوى، على ذمة التحقيق للاشتباه بعلاقتهم بصفقة شراء الغواصات الألمانية.

وأفادت القناة العبرية الثانية في التلفزيون الإسرائيلي، بأن جهاز الشرطة يشتبه بوجود مخالفات جنائية وغش ورشاوى وصفقات تبييض أموال، في صفقة عقدتها تل أبيب مع الحكومة الألمانية لشراء غواصتين حربيتين؛ وهو ما يُعرف بـ "ملف 3000".

وقالت القناة العبرية، إن من بين المسؤولين الستة الذين تم استدعاؤهم للتحقيق، شخصية شغلت منصبًا رفيع المستوى في جهاز الأمن؛ وأحدهم مقرب من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

وذكرت الشرطة الإسرائيلية في بيان لها اليوم، أن الملفات المذكورة مرتبطة بملف التحقيق "رقم 3000"، مشيرة إلى أن المشتبه بهم كان لهم دور في صفقة الغواصات الألمانية.

ومن الجدير بالذكر أن الشرطة صرّحت قبل عدة أشهر، بأنها "تميل نحو تقديم لائحة اتهام بحق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حول ملف رقم 3000".

واتهم وزير "الأمن الداخلي" الإسرائيلي السابق، موشيه يعلون، نتنياهو بالضغط عليه من أجل اختيار الشركة المحددة لشراء الغواصات منها، مرجحا تورّط نتنياهو ومحاميه دافيد شمرون، في هذه الصفقة "بدون أدنى شك".

وفي المقابل، أعلن المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلي افيحاي مندبليت في أكثر من مرة أن "نتنياهو ليس مشتبهًا به في القضية".

وكان رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، أعلن في 31 تشرين الأول/ أكتوبر 2016 من على منبر الكنيست، أنه سيتم قريبًا التوقيع على مذكرة تفاهم بين إسرائيل وألمانيا لشراء ثلاث غواصات جديدة وسفينة حربية مضادة للغواصات.

وكشفت القناة العاشرة في التلفزيون العبري، بعد أسبوعين من إعلان نتنياهو، النقاب عن وجود شبهات فساد متعلقة بصفقة شراء الغواصات من ألمانيا، وأنها تتركز حول شراء هذه المعدات البحرية بضغط من نتنياهو بخلاف ما أوصت به المؤسسة الأمنية، ورغم عدم حاجة الجيش لها.

يذكر أن الشرطة الإسرائيلية تحقق في سلسلة ملفات تشتبه بوجود فساد فيها، وتعرف بملفات "1000، 2000، 3000، و4000"، وكلها مرتبطة بشخصيات سياسية ومسؤولين حكوميين، وعلى رأسهم نتنياهو الذي تم التحقيق معه في وحدة مكافحة الفساد القُطرية التابعة لشرطة الاحتلال، أكثر من مرة.

وكشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية أمس الأحد، عن قرار للمستشار القانوني للحكومة الإسرائيلية أفيحاي مندبليت، والنائب العام شاي نيتسان، تقديم 16 لائحة اتهام ضد شخصيات سياسية إسرائيلية في القضية المشار إليها بالرقم (242)، والمتعلقة بالفساد المالي.

وأوضحت أن غالبية تلك الشخصيات، والتي ستصدر بحقها لوائح اتهام، من أعضاء حزب "إسرائيل بيتنا" بزعامة أفيغدور ليبرمان، ومن بينهم "ستاس مسيجنيكوف" وزير السياحة السابق و"فاينا كيرشنباوم" النائب السابق لوزير الداخلية الإسرائيلي.

وتسجّل قضايا الفساد في المجتمع الإسرائيلي، تفاقمًا كبيرًا، لا سيّما في أعقاب تورّط عدد ملحوظ من المسؤولين والشخصيات الإسرائيلية الرفيعة المستوى، في قضايا فساد مالي وأخلاقي.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.