"حماس": جاهزون لإنهاء الانقسام الفلسطيني واستعادة الوحدة الوطنية

التصريحات جاءت خلال كلمة لرئيس المكتب السياسي للحركة إسماعيل هنية

قال رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، إسماعيل هنية، إن حركته جاهزة لإنهاء الانقسام الفلسطيني الداخلي واستعادة الوحدة الوطنية.

وصرّح هنية بأن حركة حماس "تعمل على مدار الساعة مع كل الأطراف، ومستعدة وجاهزة للذهاب إلى أبعد مدى من أجل استعادة الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام".

وأضاف في كلمة له خلال حفل تخرج طلبة "جامعة فلسطين" في مدينة غزة، مساء أمس (الثلاثاء)، "القضية الفلسطينية تعيش واقعًا صعبًا، لذلك يجب على الجميع الشراكة وإنهاء الانقسام".

وأردف: "القضية الفلسطينية وشعبها والأمة يمرون بواقع صعب"، داعيًا إلى "التكاتف لتكون الضفة وغزة وحدة واحدة".

وكانت حركة "حماس"، قد طالبت القيادة المصرية؛ باعتبارها راعية عملية المصالحة الفلسطينية؛ بالإشراف على تنفيذ بنود "اتفاق القاهرة"؛ بما في ذلك تشكيل حكومة وحدة وطنية والاتفاق على موعد لإجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية.

وأكدت حماس في تصريح لها الأسبوع الماضي، على أنها لم تمانع قيام حكومة الوفاق الوطني كما لم تقف عائقًا أمام ممارسة مهامها في غزة؛ غير أن الواقع العملي قد فرض تشكيل اللجنة الإدارية لمتابعة الشؤون المعيشية لأهالي القطاع.

ورغم تشكيل حكومة التوافق الوطني في 2 يونيو/ حزيران 2014، إلا أن حركة "حماس" لا تزال تدير قطاع غزة حتى الآن، حيث لم تتسلم الحكومة مسؤولياتها فيه، نظرًا للخلافات السياسية بين حركتي "فتح" و"حماس".

واتخذت السلطة الفلسطينية، جملة من الإجراءات العقابية ضد قطاع غزة، شملت التخفيض في دعم الكهرباء وصولًا إلى قطعه، وقطع رواتب الموظفين، والتضييق على إيصال الأدوية للقطاع خصوصًا بالنسبة لمرضى السرطان.

ويسود الانقسام السياسي أراضي السلطة الفلسطينية منذ منتصف يونيو/ حزيران 2007 عقب سيطرة "حماس" على قطاع غزة، فيما تدير حركة "فتح" التي يتزعمها رئيس السلطة محمود عباس، الضفة الغربية منذ 10 سنوات، ولم تفلح جهود المصالحة، والوساطات العربية في رأب الصدع بين الحركتين، وإنهاء الانقسام الحاصل.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.