الشيخ صبري: إغلاق الأقصى أمر مخطط له من قبل الاحتلال

ندد رئيس الهيئة الاسلامية العليا وخطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري بقرار الاحتلال إغلاق المسجد المبارك ومنع المسلمين للمرة الثانية منذ احتلاله، من أداء صلاة الجمعة .

 وأضاف الشيخ صبري في تصريح لـ"قدس برس"، أن إغلاق المسجد الأقصى لم يكن بسبب عملية اليوم، إنما هو أمر مبرمج حيث "إن سلطات الاحتلال تستغل أي حدث للسيطرة على المسجد المبارك".

وأشار إلى وقوع عدة عمليات سابقة دون أن يجري إغلاق المسجد الأقصى، وهو "ما يعكس تطورا خطيرا سيكون له تداعياته على مستقبل المسجد الأقصى، إذا لم تتحرك الأمة والشعوب لإنقاذه".

وشدد على أن أداء صلاة الجمعة "حق للمسلمين لا يمكن التنازل عنه، وأن إغلاق الأقصى ومنع صلاة الجمعة فيه أمر مرفوض ولا يمكن أن نقبل به"، داعيا المصلين إلى الصلاة على الحواجز وبوابات الأقصى.

وأكد أن إغلاق المسجد الأقصى في وجه المصلين، استفزاز وانتهاك لحرية العبادة من جانب سلطات الاحتلال، وهذا "يكذّب المزاعم الإسرائيلية بأنها تكفل حرية العبادة".

كما دعا الفلسطينيين إلى شد الرحال إلى المسجد المبارك لإفشال مخططات الاحتلال التي تريد "الاستفراد بالقدس والأقصى واستغلال غفلة الأمة وانشغالها بأمورها الداخلية لتنفيذ مخططاتها الرامية إلى هدمه وإقامة ما يسمى الهيكل المزعوم على أنقاضه".

ودعا أيضاً الشعوب العربية والإسلامية، إلى النهوض وأخذ دورها في الدفاع عن المسجد الأقصى، محذرا من أن الأقصى يمر في لحظات صعبة في ظل الحكومة الإسرائيلية اليمينية المدعومة من المستوطنين، والتي تعلن بشكل علني استهدافها للمسجد المبارك ومحاولاتها فرض التقسيم الزماني والمكاني وتصعيد الاقتحامات اليهودية له.

وكان رئيس حكومة الاحتلال قد قرر إغلاق المسجد الأقصى ومنع أداء صلاة الجمعة ردا على الهجوم بالأسلحة النارية الذي استهدف اليوم الجمعة مجموعة من جنود الاحتلال على أحد أبواب المسجد الأقصى مما أدى إلى مقتل اثنين منهم وجرح عدد آخر، واستشهاد منفذي العملية الثلاثة وهم من مدينة أم الفحم شمال فلسطين المحتالة عام 48 ويحملون الهوية الإسرائيلية.

وأدى الآلاف من المصلين صلاة الجمعة على الحواجز العسكرية وفي شوارع القدس المحتلة تحديا لقرار إغلاق المسجد الأقصى.

يذكر أن هذه هي المرة الثانية منذ الاحتلال الإسرائيلي لمدينة القدس المحتلة التي يجري فيها إغلاق المسجد الأقصى في يوم الجمعة ومنع أداء الصلاة فيه، حيث أن المرة الأولى التي تم فيها منع صلاة الجمعة كانت عام 1969 في اليوم التالي لإقدام الأسترالي مايكل روهان على إحراق المسجد نهاية آب/ أغسطس من العام المذكور.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.