غزة.. وقفة للعلماء والدعاة تضامنا مع المسجد الأقصى

شارك العشرات من العلماء والدعاة، اليوم الأحد، في وقفة تضامنية نظمتها وزارة الأوقاف والشؤون الدينية بالتعاون مع رابطة علماء فلسطين، نصرة للمسجد الأقصى وتنديدًا بإغلاقه أمام المصلين.

واعتبر مدير الوعظ والإرشاد في وزارة الأوقاف، يوسف فرحات، أن عملية القدس جاءت كرد فعل طبيعي للدفاع عن القدس والأقصى ورفضًا للممارسات والانتهاكات المتواصلة التي يمارسها الاحتلال بشكل يومي بحق المقدسات.

وشدد فرحات في كلمة له، خلال الوقفة، على أن الشعب الفلسطيني لن يسكت أمام أي تصرف يؤدي لتدنيس الأقصى.

وأشار إلى أن العملية أوصلت عدة رسائل للاحتلال وللعرب والمسلمين أن الشعب الفلسطيني في الاراضي المحتلة عام 1948 لا يمكن تطبيعه أو تدجينه، على حد وصفه.

وقال "إن العملية وجهت رسالة لكل من يتآمر على القضية الفلسطينية من خلال صفقة القرن التي يشارك فيها أبناء جلدتنا ويتكلمون بألسنتنا بأنها لن تمر", متسائلاً في الوقت ذاته عن دور علماء الأمة تجاه ما يجري من انتهاكات متواصلة بحق القدس والأقصى ومنع الآذان والصلاة فيه.

من جهته، اعتبر رئيس رابطة علماء فلسطين، النائب مروان أبو راس، تحرير المسجد الأقصى أهم بكثير من الحروب القائمة بين الدول العربية والإسلامية.

وقال "المسجد الأقصى خير من الدول العربية جمعاء، وتحريره ومدينة القدس من دنس الاحتلال هو أولى من أي حرب في هذه الدول".

وأضاف "القدس والأقصى بانتظار جيوش الأمة".

ونفذ ثلاثة شبان فلسطينيون من بلدة "أم الفحم" شمال فلسطين المحتلة، الجمعة الماضية، عملية إطلاق نار قرب "باب الأسباط" (أحد أبواب المسجد الأقصى)، ما أدى إلى مقتل جنديين إسرائيليين اثنين وجرح عدد آخر، واستشهاد منفذي العملية الثلاثة.

وفي أعقاب العملية، قرّرت سلطات الاحتلال الإسرائيلية إغلاق المسجد الأقصى ومنع المصلين المسلمين من دخوله، وإعلانه "منطقة عسكرية مغلقة" حتى إشعار آخر.

وظهر اليوم، عمدت سلطات الاحتلال إلى تركيب بوابات الكترونية على مداخل المسجد الأقصى في خطوة قالت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس إنها تستهدف السيطرة الكاملة على المسجد.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.