إسرائيل تقلّص كميات المياه المخصّصة للفلسطينيين في سلفيت

توصل سلطات الاحتلال الإسرائيلية تقليص كميات المياه التي تضخها لمدينة سلفيت (شمال القدس المحتلة)، بذرائع مختلفة، الأمر الذي دفع بلدية المدينة لإعلان حالة الطوارئ.

وأوضح مدير دائرة المياه والصرف الصحي في بلدية سلفيت، صالح عفانة، اليوم الإثنين، أن سلطات الاحتلال ومنذ بداية الشهر الجاري شرعت بتقليص كميات المياه التي تضخها للمدينة.

وأفاد عفانة خلال حديث لـ "قدس برس"، بأن الاحتلال قلَص أمس كمية المياه إلى أقل من 20 في المائة، الأمر الذي انعكس بشكل كبير على المواطنين، وخلق أزمة لكثير من المنازل والمصانع.

وأشار إلى أن البلدية تواصلت مع الجهات المعنية، والتي قامت بدورها بمخاطبة الجانب الإسرائيلي، لافتًا إلى أن الاحتلال برر إجراءاته بقلة المياه، وتعرض أنابيب المياه للتلف.

وشكك الجانب الفلسطيني، وفقًا لتصريحات صالح عفانة، بصحة المبرّرات الإسرائيلية؛ ذلك أن ممارسات الاحتلال فيما يتعلق بالمياه تقتصر على مدينة سلفيت والتجمعات الفلسطينية القريبة منها.

وبيّن رئيس دائرة المياه، أن بلدية سلفيت اتخذت حزمة من الإجراءات للتغلب على المشكلة، لافتًا إلى أنه من المستحيل حلَها بشكل جذري بسبب سيطرة الاحتلال على معظم المناطق الجغرافية بالمدينة، إلى جانب منع المؤسسات الفلسطينية من إنشاء الآبار الارتوازية والاستفادة من المياه الجوفية.

ويعاني الفلسطينيون من نقص في المياه جرّاء استيلاء السلطات الإسرائيلية على الموارد المائية في الأراضي المحتلة، وعدم السماح للفلسطينيين من الاستفادة منها.

وكان المبعوث الأميركي لعملية السلام، جيسون غرينبلات، قد أعلن الخميس الماضي 13 تموز/ يوليو الجاري، عن توقيع اتفاق ثنائي بشأن المياه بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل.

وبموجب الاتفاق الذي حضر مراسم توقيعه في مدينة القدس، كل من وزير التعاون الإقليمي الإسرائيلي تساحي هنغبي ورئيس سلطة المياه الفلسطيني مازن غنيم، إلى جانب غرينبلات، تتعهد الحكومة الإسرائيلية بزيادة كمية المياه التي تبيعها للفلسطينيين سنويًا.

ويأتي هذا الاتفاق ضمن مشروع "ناقل البحرين" المشترك بين الأردن والسلطة الفلسطينية وإسرائيل، لبناء خط أنابيب طوله نحو 200 كيلومتر يمتد من البحر الأحمر وحتى البحر الميت، وإقامة محطة لتحلية المياه في ميناء العقبة الأردني.

وأوضح رئيس سلطة المياه الفلسطينية، مازن غنيم، أن الحديث يدور حول 32 مليون متر مكعب من المياه ستشتريها السلطة الفلسطينية من الجانب الإسرائيلي سنويا، تُخصّص 22 مليون متر مكعب منها للضفة الغربية، بينما سيتم ضخ عشرة ملايين متر مكعب إلى قطاع غزة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.