"حماس" و"الجهاد الإسلامي" تحذران "إسرائيل" من استمرار انتهاكاتها بحق الأقصى

حذرت حركتا "حماس" و"الجهاد الإسلامي"، إسرائيل من مغبة استمرار "انتهاكاتها بحق المسجد الأقصى المبارك في مدينة القدس". 

وفي بيان مشترك صدر عنها اليوم الاثنين، قالت الحركتان إن " ما جرى من عدوان خلال الأيام الماضية لن يمر مرور الكرام"، محذرة الاحتلال من أن "استمرار عدوانه وعدم كف يده سيؤدي إلى تصعيد كبير يتحمل كامل المسؤولية عن تداعياته". 

وأضاف البيان:" إن ما يرتكبه الاحتلال من عدوان يومي يهدد بإشعال المنطقة بأسرها وينذر بحالة من الحرب التي تُصر الحكومة المتطرفة على أن تكون حرباً دينية". 

وأكدت الحركتان أن "المسجد الأقصى خطٌ أحمر والمساس به أمر لا يُمكن السكوت عنه بأي حال من الأحوال"، داعية إسرائيل إلى "وقف الإجراءات الصهيونية ورفع يدها عن المسجد المبارك، وعودة السيادة عليه لدائرة الأوقاف الإسلامية كما كانت". 

وأغلقت القوات الإسرائيلية أبواب المسجد الأقصى بشكل كامل أمام المصلين، يوم الجمعة الماضية، ومنعت أداء صلاة الجمعة، وهي المرة الثانية التي يتم فيها إغلاق الأقصى بشكل كامل؛ حيث أن المرة الأولى التي تم فيها ذلك ومُنع الفلسطينيون من أداء صلاة الجمعة فيه كانت في اليوم التالي لإقدام الأسترالي مايكل روهان على إحراق المسجد نهاية آب/ أغسطس من عام 1969.

وقررت سلطات الاحتلال، مساء السبت، إعادة فتح المسجد الأقصى بصورة تدريجية بعد نصب بوابات إلكترونية للتفتيش على مداخله ونصب كاميرات للمراقبة في باحاته.

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.