رصاصة إسرائيلية مطاطية تصيب مصطفى البرغوثي بالرأس

أصيب الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية، مصطفى البرغوثي، مساء اليوم الاثنين، برصاصة مطاطية في الرأس، خلال المواجهات التي اندلعت مع قوات الاحتلال الاسرائيلي، بمنطقة "باب الأسباط" في مدينة القدس المحتلة.

وأفاد "الهلال الأحمر الفلسطيني"، أنه جرى نقل البرغوثي إلى مشفى "المقاصد" بالمدينة، مشيرا في الوقت ذاته إلى إصابة ثلاثة مواطنين آخرين جراء اعتداء قوات الاحتلال عليهم أثناء أدائهم صلاة المغرب بالقرب من "باب الأسباط".

وكان مئات المواطنين، يتقدمهم مفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين وعدد من علماء الدين، أدوا صلاة المغرب في الشارع الرئيسي قبالة "باب الأسباط"، لتندلع عقبها مواجهات أطلق خلالها جنود الاحتلال قنابل الغاز المسيل للدموع واعتقلوا شابين على الأقل.

وقال البرغوثي في وقت سابق، إن هذا القمع الإسرائيلي لن يكسر إرادة المقدسيين، داعيا الفلسطينيين إلى إسناد أهل القدس والمرابطين فيها وعدم تركهم وحدهم في المعركة التي تتعلق بأولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين وبمستقبل القدس.​

وطالب البرغوثي، الدول العربية والإسلامية بفرض العقوبات والمقاطعة على إسرائيل لردعها عن ممارساتها تجاه القدس والمسجد الأقصى.

وأغلقت القوات الإسرائيلية أبواب المسجد الأقصى بشكل كامل أمام المصلين، الجمعة الماضية، ومنعت أداء الصلاة فيه، وهي المرة الثانية التي يتم فيها إغلاق الأقصى بشكل كامل منذ احتلاله؛ حيث أن المرة الأولى التي تم فيها ذلك ومُنع الفلسطينيون من أداء صلاة الجمعة فيه كانت في اليوم التالي لإقدام الأسترالي مايكل روهان على إحراق المسجد نهاية آب/ أغسطس من عام 1969.

وأعاد الاحتلال فتح أبواب المسجد الأقصى أمس، لكنها اشترطت على المصلين والموظفين الدخول عبر بوابات تفتيش الكترونية.

وترفض أعداد كبيرة من المقدسيين، ولليوم الثاني، الخضوع للإجراءات الإسرائيلية، ويصرّون على إقامة الصلاة قرب "باب الأسباط".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.