عودة طاقم السفارة الإسرائيلية في عمّان إلى "إسرائيل"

بمن فيهم الحارس الاسرائيلي الذي قتل أردنييْن

أعلنت مصادر اعلامية عبرية، مساء اليوم الاثنين، عودة طاقم سفارتها في العاصمة الأردنية عمّان، إلى "إسرائيل بمن فيهم الحارس الذي قتل أردنييْن أمس الأحد.

وذكرت القناة الثانية العبرية، أن عودة طاقم السفارة جاء نتيجة للجهود الإسرائيلية التي بذلت منذ الحدث بالإضافة للمكالمة الهاتفية التي أجراها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مع الملك الأردني عبد الله الثاني مساء اليوم.

وأضافت أن طاقم السفارة بمن فيهم السفيرة عينات شلاين وصلوا الليلة، عبر معبر "اللنبي" (جسر الملك حسين) قادمين من الأردن وذلك بعد التفاهم مع السلطات الأردنية حول السماح بعودتهم.

وبحسب القناة، فقد أجرى نتنياهو اتصالاً هاتفياً مع طاقم السفارة خلال اجتيازهم للمعبر، في حين وجه الحارس شكره قائلاً بأنه "شعر بأن دولة كاملة تقف خلفه".

ووفقاً لمصادر اعلامية عبرية متطابقة، فقد يكون ما جرى عبارة عن صفقة بين "إسرائيل" والأردن تسمح فيها الأخيرة بمغادرة طاقم السفارة بمن فيهم الحارس القاتل مقابل إزالة للبوابات الإلكترونية في المسجد الأقصى.

وكان العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، أجرى اتصالا، مساء اليوم الاثنين، مع رئيس وزراء الاحتلال الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، طالبه فيها بالغاء الإجراءات الأمنية الأخيرة في المسجد الأقصى وفتحه بشكل كامل.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.