"التجمع الإعلامي": جرائم الاحتلال لن تُثني الصحافة الفلسطينية عن مواصلة رسالتها

قال "التجمع الإعلامي" الفلسطيني (غير حكومي)، إن قوات الاحتلال الإسرائيلي تواصل سياسة الاستهداف والاعتداءات المتواصلة بحق الصحفيين في مدينة القدس والضفة الغربية المحتلتين.

وأفاد التجمع في بيان له اليوم الأربعاء، بأن اعتداءات قوات الاحتلال بلغت ذروتها في الأسبوعين الأخيرين، وأسفرت عن إصابة أكثر من 25 صحفيًا بجراح مختلفة.

واعتبر أن ما تقوم به سلطات الاحتلال "يمثل إرهابًا منظمًا"؛ بهدف إرهاب الصحفيين ومنعهم من مواصلة تغطيتهم لأحداث العدوان المتصاعد والجرائم الإسرائيلية بحق القدس والأقصى.

وطالب التجمع الإعلامي الفلسطيني، كافة المؤسسات الحقوقية التي تعنى بالعمل الصحفي والإعلامي، بالتدخل العاجل ووقف انتهاكات الاحتلال والعمل فورًا على توفير الحماية الدولية للصحفيين الفلسطينيين.

ولفت النظر إلى أن سلطات الاحتلال تواصل كذلك اعتقال نحو 27 صحفيًا فلسطينيًا، داعيًا للعمل على إطلاق سراحهم.

ودعا وسائل الإعلام العربية والدولية، لتسليط مزيد من الضوء على انتهاكات وجرائم الاحتلال بحق الفلسطينيين؛ وفي مقدمتها ما تتعرض له القدس المحتلة والمسجد الأقصى.

وثمّن "التجمع"، جهود الصحفيين ووسائل الإعلام المحلية، "الذين يعملون من أجل نقل الحقيقة وكشف جرائم الاحتلال، رغم ما يتعرضون له من قمع وإرهاب وملاحقة".

وشدد على أن جرائم الاحتلال "لن تُفلح في ثني الصحافة الفلسطينية عن مواصلة دورها ورسالتها الوطنية والأخلاقية، من خلال الانحياز لشعبها ومظلوميته في مواجهة الاحتلال واعتداءاته".

وكانت قوات الاحتلال قد اعتدت أمس الثلاثاء، على الصحفيين ووسائل الإعلام في القدس المحتلة، بمنطقة "باب المجلس"؛ أحد أبواب المسجد الأقصى المبارك.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.