ترحيب عربي بإلغاء الإجراءات الإسرائيلية في الأقصى

رحّب وزراء عرب، اليوم الخميس، بإلغاء الإجراءات الإسرائيلية في محيط المسجد الأقصى وعودة المصلين إليه بعد إغلاقه لنحو أسبوعين، مشيدين بالدور الشعبي" للفلسطينيين في هذا الصدد.

جاء ذلك خلال اجتماع طارئ لجامعة الدول العربية، عقد اليوم الخميس، على مستوى وزراء الخارجية في العاصمة المصرية القاهرة، لبحث الاعتداءات الإسرائيلية بالقدس المحتلة، استجابة لطلب من الأردن المديرة للمقدسات الإسلامية والمسيحية بالقدس.

وقال الأمين العام للجامعة العربية، أحمد أبو الغيط، إن "ما قامت به سلطة الاحتلال في 14 تموز/ يوليو الجاري (...) كشف قبل كل شيء أن تضامننا وتكاتفنا هما السبيل الوحيد لمواجهة أي تحد، والوقوف بوجه كل من تسول له نفسه المساس بمقدساتنا".

وأضاف "هذه الأزمة لم تكن لتجد طريقها إلى الحل بهذه الصورة المرضية للرأي العام العربي، إلا عبر التحرك السريع اليقظ، وبروح التضامن والتكاتف".

وكان آلاف الفلسطينيين قد توافدوا إلى داخل المسجد الأقصى، عصر الخميس، من جميع بواباته، بعد 12 يومًا من رفضهم الدخول، رفضًا للإجراءات الإسرائيلية. 

وأزالت الشرطة الإسرائيلية، في وقت سابق اليوم، حواجز حديدية وضعتها قبل أيام في منطقة "باب الأسباط"، وذلك بعد أن أزالت، الثلاثاء الماضي، بوابات التفتيش الإلكترونية. 

يُشار إلى أن المسجد الأقصى أغلق ليومين كاملين ويوم آخر بشكل جزئي بعد عملية شبان أم الفحم الثلاثة والاشتباك المسلح الذي حصل عند “باب حطة” وعلى سطح قبة الصخرة، وأدى إلى مقتل اثنين من عناصر شرطة الاحتلال.

وأعقب ذلك إجراءات إسرائيلية مشدّدة شملت نصب كاميرات مراقبة وبوابات إلكترونية وممرات وجسور حديدية عند “باب الأسباط” و”باب المجلس”، وبعض الأبواب الأخرى، وهذا ما جعل الشعب الفلسطيني بأكمله إلى الاعتصام والاحتجاج حتى نيل كافة المطالب بإلغاء التعدّيات الجديدة. 

أوسمة الخبر فلسطين القدس الأقصى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.