كوريا الشمالية: أميركا الآن في مرمى صواريخنا

لوّح زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، باستهداف الولايات المتحدة التي قال إنها باتت في مرمى صواريخ بلاده.

وقالت كوريا الشمالية يوم السبت، إنها أجرت تجربة ثانية ناجحة لإطلاق صاروخ باليستي عابر للقارات "أثبت أنه قادر على مهاجمة كل البر الرئيسي الأمريكي".

ونقلت وكالة الأنباء الكورية الشمالية عن جونغ أون الذي أشرف بنفسه على إطلاق الصاروخ أثناء ليل يوم الجمعة، قوله "هذا تحذير شديد للولايات المتحدة التي لن تكون بمأمن من الدمار إذا حاولت شن هجوم ضدّنا".

وأضاف "هذه هي التجربة الثانية من نوعها التي تثبت أن الأراضي الأميركية بالكامل تقع في النطاق الهجومي"، كما قال.

وتأتي هذه التصريحات بعد يوم من إطلاق كوريا الشمالية صاروخا باليستيا جديدا عابرا للقارات، ردّت عليه واشنطن وسيؤول بمناورات عسكرية مشتركة، وهدّدتا بيونغ يانغ بخيارات عسكرية.

وأضافت الوكالة الكورية، أن كيم عبر عن ارتياحه الكبير بعد نجاح إطلاق الصاروخ "هواسونغ 14" الذي قالت "إنه حلق مسافة 998 كيلومترا على ارتفاع كان أقصاه 3725 كيلومترا، قبل أن يسقط في بحر اليابان".

وفي الرابع من تموز/ يوليو الجاري، أجرت كوريا الشمالية تجربة أولى لصاروخ "هواسونغ 14"، ورجح خبراء حينها أنه يمكنه الوصول إلى منطقة آلاسكا الأميركية.

من جانبها، قالت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" إن قائدي الجيشين الأميركي والكوري الجنوبي بحثا خيارات رد عسكري على بيونغ يانغ.

وفي وقت مبكر من صباح اليوم، أجرت القوات الأميركية والكورية الجنوبية مناورات عسكرية استخدمت فيها صواريخ أرض - أرض.

وفيما تجري محاولات لعقد جلسة لمجلس الأمن الدولي بشأن هذه التطوّرات، قال رئيس الوزراء الياباني شينزو أبي إن التجربة الصاروخية الجديدة تشكل تهديدا كبيرا لأمن بلاده.

وأضاف "يجب ممارسة مزيد من الضغوط عليها لمواجهة ما وصفها بالاستفزازت المستمرة من قبل بيونغ يانغ".

وتوالت الردود المنددة بالتجربة الصاروخية الكورية، فقد وصفها الاتحاد الأوروبي بأنها تهدد الأمن والسلم الدوليين، ودعت فرنسا إلى فرض عقوبات سريعة على كوريا الشمالية، في حين أدان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش التجربة الصاروخية الجديدة التي أجرتها كوريا الشمالية.

يشار إلى أن واشنطن تسعى لاستصدار قرار دولي يشدد العقوبات على بيونغ يانغ.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.