تقرير عبري حول غزة يفجّر مخاوف إسرائيلية من انفجار الأوضاع

كشف المحلّل السياسي الفلسطيني، فايز أبو شمالة، عن حالة من عدم الرضا الشعبي والرسمي في الشارع الإسرائيلي، إزاء تدهور الأوضاع في قطاع غزة، ما ينذر بانفجارها.

وكانت القناة العبرية الثانية قد بثت مساء أمس السبت، تقريرا تلفزيونيا اشتمل على مقابلات مع قيادات عسكرية وأمنية إسرائيلية لقراءة المشهد في غزة بعد ثلاث سنوات من الحرب الأخيرة؛ حيث خلص إلى أن "قطاع غزة على حافة الهاوية".

وقال أبو شمالة في حديث لـ "قدس برس"، "جاء هذا التقرير منسجما مع القراءة الإسرائيلية لواقع غزة؛ كأنه يستبق الحدث ويقول للقادة الإسرائيليين فتشوا عن مخرج لهذه الحالة".

وأشار إلى توقيت عرض التقرير والذي سبق اجتماع مجلس الوزراء الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية "كابنيت" المقرّر عقده بعد غد الثلاثاء، لمناقشة الوضع في غزة ومسألة تقليص الكهرباء عليها.

ورأى أن "الحالة الفلسطينية جزء من النقاش لاتخاذ القرارات الإسرائيلية".

وبحسب ما يراه الخبير في الشأن الإسرائيلي؛ فإن الاحتلال يخشى انفجار الأوضاع في غزة، وهو الموقف ذاته الذي تتبناه دول عربية طالبت الحكومة الإسرائيلية بالقيام بكل ما من شأنه منع هكذا انفجار، مضيفا "هذا التقرير جاء منسجما مع الحالة العربية والإسرائيلية والحالة التي يرصدها الواقع في غزة".

وأوضح أن المحاكم الإسرائيلية تنظر في قضية مرفوعة على رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، لقيامه بتقليص الكهرباء الواردة إلى قطاع غزة عبر الخطوط الإسرائيلية.

ويقول التقرير العبري، إن "قطاع غزة على حافة الهاوية نتيجة الظروف الاقتصادية والحياتية الصعبة التي يعيشها منذ سيطرة حركة حماس عليه عام 2007".

ونقل التقرير عن القائد السابق لـ "الجبهة الجنوبية" في الجيش الإسرائيلي، سامي ترجمان، قوله "ليس لدى حماس ما تخسره لكي تدخل معركة جديدة في غزة، وقطاع غزة مثل البركان الذي من الممكن أن ينفجر في أي لحظة".

وأضاف ترجمان "كل يوم يمر يجعل من غزة طنجرة ضغط تغلي بكثافة، ويجب العمل من أجل أن لا تقع في الهاوية".

من جانبه، دعا الرئيس السابق لجهاز الاستخبارات الإسرائيلي "الموساد"، إفرايم هاليفي، حكومته إلى "فتح حوار حقيقي مع حماس"، موضحا أنه في حال رفض هذا المقترح فإن "إسرائيل ستواجه مشاكل مع الأجيال القادمة وسيكون هناك جولات من القتال وفي نهاية المطاف ستجد نفسها في غزة وهي تفقد السيطرة على مصيرها"، على حد تقديره.

بدوره، قال المسؤول السابق في وزارة الجيش الإسرائيلية، ضابط الاحتياط عاموس جلعاد، "حماس ليس لديها استعداد على الإطلاق للحديث مع إسرائيل".

واعتبر أنه "لا يوجد حل جذري مع حماس"، داعيا الحكومة الإسرائيلية إلى "فهم ما تريده حماس وما تفعل".

فيما انتقد وزير المواصلات يسرائيل كاتس عدم وجود سياسة واضحة للتعامل مع قطاع غزة، مضيفا "جميع الحكومات تسير بحماقة وليس لديها رؤية استراتيجية".

وكانت عدة تقارير للأمم المتحدة ومنظمات دولية حذرت من خطورة الوضع في قطاع غزة في ظل تشديد الحصار، مؤكدة أن القطاع لن يكون صالحا للسكن بحلول عام 2020.

أوسمة الخبر فلسطين غزة تقرير قراءة

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.