الاحتلال ينفذ حملة مداهمات واعتقالات في الضفة الغربية

نفّذ جيش الاحتلال الاسرائيلي، فجر اليوم السبت، حملة اعتقالات ومداهمات بمناطق متفرقة، في مدن وبلدات الضفة الغربية، بعد اقتحام منازل المواطنين الفلسطينيين وتفتيشها.

وذكر مراسل "قدس برس" أن جيش الاحتلال الاسرائيلي، اقتحم فجر اليوم مخيم "قلنديا" للاجئين الفلسطينيين (شمالي القدس المحتلة)، حيث اندلعت على إثرها مواجهات بين الشبان الفلسطينيين، وجنود الاحتلال، قبل أن يعتقل المواطن عايد الشوعاني، عم الشهيدة هديل عواد، والمواطن محمود عواد ونجله عبد وسليم أبو كويك بعد مداهمة منازلهم في المخيم.

واستشهدت هديل عواد (16 عاماً)، بتاريخ 23 تشرين الثاني/ نوفمبر 2015، وأصيبت قريبتها نورهان عواد، بجروح وصفت بالخطيرة في حينه، إثر إطلاق النار عليهما في مدينة القدس المحتلة بحجة تنفيذهما عملية طعن.

وفي مدينة الخليل (جنوب القدس المحتلة)، اعتلى جنود الاحتلال، صباح اليوم، أسطح منازل عدد من المواطنين في حارة "جابر" بالمنطقة الجنوبية بالخليل بعد ساعات من تنفيذ المستوطنين لاعتداء على المواطنين ورشقهم بالحجارة مساء أمس ما أدى لإصابة اربعة منهم تم نقل اثنين للمشفى.

كما داهم جيش الاحتلال منزل المواطن زياد أبو هليل المسالمة من مدينة "دورا" جنوبي الخليل، وسلمه بلاغاً لمقابلة مخابرات الاحتلال في مركز تحقيق "عتصيون" جنوبي مدينة بيت لحم.

وفي بلدة "يعبد" قضاء جنين (شمال القدس)، اعتقل جيش الاحتلال الشابين ضياء زيد، وورد قبها، والطفل أوس خلة، وذلك خلال مداهمة البلدة.

وتشن قوات الاحتلال الإسرائيلية حملات اعتقال ودهم يومية في الضفة الغربية والقدس المحتلتين، بشكل يومي، كثّفت من وتيرتها منذ انطلاقة "انتفاضة القدس" مطلع تشرين أول/ أكتوبر 2015، في خطوة تهدف إلى التضييق على المواطنين، ومحاولة إخماد الانتفاضة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.