الأمم المتحدة تحذر من موجة نزوح جديدة في العراق

حذرت الأمم المتحدة، من موجة نزوح جديدة في العراق، نتيجة حملة عسكرية مرتقبة خلال الفترة القادمة.

وقالت ليسا غراندي المنسقة الأممية للمساعدات الإنسانية في العراق، اليوم الثلاثاء، إن "ثلاث مناطق يوجد فيها تنظيم داعش، ستتعرض لحملة عسكرية خلال الفترة القادمة، الأمر الذي ينذر بنزوح مئات آلاف العراقيين عن ديارهم".

وأوضحت غراندي في مؤتمر صحفي عقدته بمقر الأمم المتحدة في جنيف، أنه من المنتظر أن تشهد مناطق تلعفر والحويجة والأنبار حملات عسكرية كبيرة للقضاء على وجود "تنظيم الدولة" فيها.

وأشارت إلى أن نحو 5.3 ملايين عراقي اضطروا إلى النزوح منذ انتشار "تنظيم الدولة" داخل البلاد وسيطرته على عدد من المناطق والمحافظات.

وأعربت المسؤولة الأممية عن توقعاتها أن تؤدي الحملات العسكرية الجديدة المنتظرة إلى نزوح مئات آلاف العراقيين عن ديارهم.

وأشارت غراندي إلى عودة بعض النازحين العراقيين إلى منازلهم بعد تطهير مناطقهم من عناصر "تنظيم الدولة"، لافتة إلى أن قرابة 3.3 ملايين عراقي ما زالوا يعانون مشكلات النزوح.

وأعلنت الحكومة العراقية في 10 تموز/يوليو الماضي تحرير الموصل بالكامل من سيطرة التنظيم، بعد نحو 9 أشهر من المعارك، إلا أن القوات الحكومية ما زالت تواجه جيوبا للتنظيم في المدينة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.