"الصلح" الفلسطينية بالضفة المحتلة تُمدد اعتقال 5 صحفيين

بتهمة "تعريض السلامة العامة للخطر" واستنادًا للمادة 20 في قانون الجرائم الإلكترونية الذي صدر حديثًا

مددت محكمة "الصلح" التابعة للسلطة الفلسطينية، اليوم الخميس، اعتقال خمسة صحفيين من الضفة الغربية؛ كانت مخابرات السلطة قد اعتقلتهم قبل يومين، لفترات متفاوتة بتهمة "تعريض السلامة العامة للخطر".

وأفادت عائلة الصحفي ممدوح حمامرة، بأن محكمة بيت لحم مددت توقيف نجلها خمسة أيام، بعد أن طالبت النيابة بتمديد توقيفه لـ 15 يوم، بالاستناد لـ "المادة 20" من قانون الجرائم الإلكترونية.

وتتضمن المادة المذكورة (20 من قانون الجرائم الحديث)، السجن بتهمة "نشر أخبار من شأنها تعريض سلامة الدولة أو نظامها العام أو أمنها الداخلي أو الخارجي للخطر".

وأشارت عائلة الصحفي حمامرة، إلى أن نجلها شرع بإضراب مفتوح عن الطعام إثر قرار تمديد توقيفه.

وكانت ذات المحكمة أيضًا قد مددت فترة توقيف الصحفي قتيبة قاسم، لمدة خمسة أيام ولذات التهمة، والذي شرع هو الآخر بإضراب مفتوح عن الطعام.

وقال مراسل "قدس برس" في الخليل، إن محكمة الصلح في المدينة مددت فترة اعتقال الصحفي عامر أبو عرفة مدة سبعة أيام، والصحفي أحمد حلاقة 10 أيام، بعد توجيه ذات التهمة من قبل النيابة الفلسطينية.

وذكرت مصادر حقوقية في تصريحات لـ "قدس برس"، أن محكمة "صلح نابلس" مددت فترة اعتقال الصحفي طارق أبو زيد 15 يومًا، مشيرة إلى أن المحكمة وجهت له ذات التهمة الموجهة لزملائه الصحفيين.

وأوضحت عائلة الصحفي أبو زيد، أن نجلها شرع في إضراب مفتوح عن الطعام فور صدور قرار المحكمة.

وكان جهاز "المخابرات العامة" الفلسطيني (يتبع لرئيس السلطة بالضفة مباشرة)، اعتقل ليلة الثلاثاء-الأربعاء الماضي، الصحفي عامر أبو عرفة من مدينة الخليل، والذي يعمل مراسلًا لوكالة "شهاب" الإخبارية، وذلك بعد دهم منزله ومصادرة أجهزة حاسوب خاصة به، فيما اعتقل من بلدة "الشيوخ" شمالي المدينة، الصحفي أحمد الحلايقة، مراسل قناة "القدس" الفضائية.

وفي مدينة بيت لحم، اعتقل ذات الجهاز مراسل قناة "القدس" بالمدينة، الصحفي ممدوح حمامرة من بلدة "حوسان"، كما اعتقل الصحفي قتيبة قاسم من المدينة، واستدعى الصحفي اسلام سالم.

واعتقل جهاز "المخابرات"، الصحفي طارق أبو زيد، مراسل قناة "الأقصى" الفضائية، بعد دهم منزله بمدينة نابلس ومصادرة أجهزة حاسوب وأجهزة الاتصال الخلوية الخاصة به.

من جهتها، أدانت نقابة الصحفيين الفلسطينيين اعتقال الصحفيين الخمسة، ورأت فيه "هجمة مبرمجة على حرية العمل الصحفي، ومسًا خطيرًا بحرية الرأي والتعبير والحريات العامة عمومًا".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.