ولد الشيخ أحمد في طهران لبحث التسوية السياسية للأزمة اليمنية

وصف وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف على ضرورة الازمة في اليمن بأنها "فاجعة إنسانية"، وأكد أنه لا بد من "الوصول الى حلول سياسية شاملة لها".

وشدد ظريف خلال استقباله أمس السبت المبعوث الأممي الى اليمن اسماعيل ولد الشيخ أحمد، على ضرورة انهاء الأزمة الانسانية المقيتة في اليمن.

من جانبه اكد مساعد وزير الخارجية للشؤون العربية والافريقية حسين جابري انصاري، على دعم طهران لجهود الأمم المتحدة لحل الأزمة في اليمن، وقال: "ان نجاح الأمم المتحدة لحل الأزمة في اليمن رهن برعاية الحياد وفقا لمسؤولياتها الذاتية".

واضاف انصاري في تصريحات نشرتها الصحف الإيرانية اليوم الأحد بعد استقباله المبعوث ألأممي لليمن ولد الشيخ احمد أمس:" لقد اجرينا محادثات طيبة وبناءة مع المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد".

وأضاف: "هو (ولد الشيخ اسماعيل) يسعى الى تفعيل الظروف الحالية لحل هذه الأزمة بالطرق السياسية، وزيارته الى طهران في اطار الحل السياسي لهذه الأزمة ومن المقرر ان يجري مشاورات مع المسؤولين الايرانيين".

وأشار أنصاري إلى أن ولد الشيخ زار ايضا عددا اخر من دول المنطقة لدعم الحل السياسي للأزمة في اليمن.

وأضاف: "ان الجمهورية الاسلامية في ايران أكدت ومنذ الوهلة الاولى للأزمة في اليمن، انه لاحل عسكريا لهذه الأزمة كما في الأزمات المشابهة الاخرى في المنطقة، ويتعين تسوية هذه الازمة بالطرق السياسية واجراء المحادثات المباشرة بين الطرفين المتنازعين والرجوع الى اراء الشعب اليمني".

وأكد انصاري اهمية الهدنة وانهاء النزاع والحصار في اليمن، وقال: "ان الحصار المفروض على اليمن والمشاكل الناتجة عنه، افضى الى انتشار الامراض والاوبئة المختلفة".

وشدد على "ان طهران تسعى الى انجاح مهام المبعوث الأممي للاسراع بحل الازمة في اليمن وتدعم جهود المنظمة الأممية في هذا الاطار".

وأكد ان ايران تدعم جهود الأمم المتحدة للحل السياسي للازمة في اطار المبادئ والاطر الاساسية، منوها الى وجود تفاهم كلي بين ايران والأمم المتحدة بهذا الشان، وقال: "نأمل بتمهيد الارضية لانجاح الجهود الدولية لحل الازمة في ظل مبادرة الأمم المتحدة ومع الاخذ بنظر الاعتبار جميع الجوانب لهذا الموضوع".

وأضاف: "ان الاسراع بانهاء الازمة في اليمن بمثابة الاسراع بانهاء الكارثة الانسانية في اليمن، واننا سنسعى بان تتمكن الأمم المتحدة مع الاخذ بنظر الاعتبار الحقائق السائدة ومطاليب الشعب اليمني، باسترجاع الثقة المفقودة واعادة قطار السلام في المنطقة"، وفق تعبيره.

منجانبه أكد الموفد الأممي إلى اليمن اسماعيل ولد الشيخ أحمد، أن الحل السياسي الفوري هو الطريق لحل جميع هذه القضايا ومنها تفشي الكوليرا والكارثة الانسانية الحاصلة.

وحذّر ولد الشيخ، وفق صحيفة "كيهان العربي" في عددها الصادر اليوم الأحد، من "ان خطر المجاعة يهدد 7 ملايين يمني في الوقت الحاضر وان اكثر من 18 مليون شخص هم الان بحاجة الى مساعدات انسانية عاجلة".

ودعا ولد الشيخ لاستئناف عمل مطار صنعاء خاصة من اجل الشؤون الانسانية ومنها نقل المرضى وسفر عامة الناس ومنهم الطلبة الجامعيون.

واعتبر اعادة افتتاح مطار صنعاء خطوة ضرورية واضاف، اننا نسعى في الوقت الحاضر لاعادة افتتاح هذا المطار لتسهيل عملية النقل.

ويأتي ولد الشيخ إلى العاصمة الإيرانية طهران قادما إليها من العاصمة اليمنية صنعاء، التي زارها في سياق مسعى أممي جديد بدأه ولد الشيخ من العاصمة العمانية مسقط، ثم العاصمة السعودية الرياض، التقى خلاله بعدد من الأطراف ذات الصلة المباشرة بالأزمة اليمنية.

وسبق للمبعوث الأممي إلى اليمن اسماعيل ولد الشيخ أحمد، أن زار العاصمة الإيرانية طهران مرتين عام 2015 لذات الغرض.

ولم ترشح معلومات عما إذا كانت هذه الجهود تتضمن أي اختراقات جوهرية في جدار الأزمة اليمنية، التي لم يفلح التحالف العربي الذي تقوده السعودية منذ آذار (مارس) من العام 2015، في حسمه لصالح الرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومته المدعومة دوليا.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.