مصدر: القاهرة قررت فتح معبر رفح بعد عيد الأضحى

يشمل القرار المصري تزويد القطاع بخط كهرباء جديد، قدرته "50 ميجا واط"

قالت مصادر فلسطينية مطلعة، إن السلطات المصرية قررت فتح معبر رفح بين غزة ومصر، بعد عيد الأضحى (أوائل أيلول/سبتمبر المقبل) والمغلق منذ 5 شهور متواصلة، ومد غزة بخط كهرباء جديد قدرته "50 ميجا واط".
وقال مصدر فلسطيني مطلع لـ "قدس برس" إن القيادة المصرية أبلغت الوفد الفلسطيني الذي وصل القاهرة قبل يومين إنه "سيتم بعد عيد الأضحى مباشرة فتح معبر رفح البري، أي في الأسبوع الأول من شهر سبتمبر /أيلول المقبل".
وأضاف المصدر: "أن الوفد الفلسطيني في القاهرة في اجتماعات متواصلة ومغلقة، وانه التقى مع الوفد الإماراتي وتم تخصيص مبلغ 15 مليون دولار شهريا من دولة الامارات لقطاع غزة لتنفق في مشاريع حيوية في القطاع".
و رجح المصدر، أن يلتقي الوفد الفلسطيني وفودا عربية غير الوفد الإماراتي "لطرح مشاريع حيوية لصالح قطاع غزة".
وأكد أن الوفد ركز جل مباحثاته على أزمة الكهرباء التي يعيشها قطاع غزة، وأن هناك وعد مصري بإضافة خط كهرباء جديد بقدرة "50 ميجا واط" ليضاف إلى الخطوط المصرية السابقة والتي قدرتها "27 ميجا واط".
وعلى ذات الصعيد، أكد هشام عدوان مدير العلاقات العامة في المعابر والحدود بغزة، عدم إبلاغهم رسميا من قبل السلطات المصرية بنيتها فتح المعبر بعد العيد مباشرة.
وقال عدوان لـ "قدس برس": "سنكون سعداء إذا تم فتح معبر رفح بعد عيد الأضحى مباشرة لحل مشكلة العالقين في الجانبين، وإنهاء معاناتهم ولكن حتى اللحظة لم نبلغ رسميا بذلك".
وأضاف: "سيتم غدا الاثنين فتح المعبر لبدء سفر حجاج بيت الله الحرام إلى الديار الحجازية، ولمدة أربعة أيام على أن يعاد فتحه في السابع العشرين من الشهر الجاري لسفر حجاج مكرمة العاهل السعودي لذوي الشهداء".
وكان وفد من "مجلس أمناء اللجنة الوطنية الإسلامية للتنمية والتكافل الاجتماعي - تكافل" غادر يوم الجمعة الماضي قطاع غزة إلى القاهرة، برفقة عدد من الخبراء والفنين في تخصصات مختلفة  لعقد سلسلة لقاءات جهات عربية بغرض الحصول على تمويل للمشاريع التي في جعبتهم.
ويشار إلى أن معبر رفح البري مغلق منذ آذار/ مارس الماضي، بحجة ترميمه من قبل السلطات المصرية، ولم يفتح طوال هذه الفترة سوى أربعة أيام للعائدين على غزة.
وبحسب وزارة الداخلية الفلسطينية، فإن المعبر لم يفتح منذ بداية العام سوى 10 أيام فقط وأغلق 214 يوما.
وبدأت السلطات المصرية منذ شهر آذار/ مارس الماضي عملية ترميم واسعة للصالة المصرية من المعبر، بعدما هدمتها بشكل كامل حيث من المقرر أن تنتهي عملية إعادة البناء والتوسيع مطلع شهر أيلول/ سبتمبر المقبل بحسب مصادر متعددة.
وكانت دولة الإمارات تبرعت بـ 5 مليون دولار لإعادة ترميم المعبر وبناء مباني جديدة فيه تشمل فندق.
ويعاني قطاع غزة من حصار إسرائيلي مشدد، ويعد معبر رفح المنفذ البري الوحيد لأهالي غزة إلى العالم الخارجي، وتغلقه مصر بشكل شبه كامل منذ تموز/ يوليو 2013، وتفتحه فقط لفترات محدودة جداً لسفر الحالات الإنسانية من المرضى والطلاب والعالقين.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.