الرئيس التونسي: نعمل على إقرار المساواة الكاملة بين المرأة والرجل

أكد الرئيس التونسي، الباجي قايد السبسي، أن بلاده ستمضي في إقرار المساواة الكاملة بين المرأة والرجل بما في ذلك المساواة في الإرث، وذلك بمناسبة الاحتفال بعيد المرأة الذي يوافق 13 آب/أغسطس من كل عام.

وبحضور أعضاء الحكومة والبرلمان وممثلين عن أحزاب ومنظمات تونسية، قال السبسي في خطاب له اليوم الأحد، بقصر الرئاسة بقرطاج بهذه المناسبة، إن "الدولة ملزمة بتحقيق المساواة الكاملة بين المرأة والرجل، وضمان تكافؤ الفرص بينهما في تحمل جميع المسؤوليات، وفق ما نصّ عليه البند 46 من الدستور".

وأضاف أن "الدولة ملزمة بتحقيق المساواة الكاملة بين المرأة والرجل، وضمان تكافؤ الفرص بينهما في تحمل جميع المسؤوليات، وفق ما نصّ عليه البند 46 من الدستور".

وتابع قائلاً: "يمكن المضي في المساواة في الإرث بين المرأة والرجل، وهذا رأيي، (..)، اليوم كلّفت لجنة تضم رجال ونساء قانون لدراسة هذه المسألة".

واستطرد قائلاً: "لدي ثقة في ذكاء رجال القانون، وسنجد صيغ قانونية لتجنب الاصطدام بمشاعر التونسيين".
وقال الرئيس التونسي: "لن نمضي في إصلاحات قد تصدم مشاعر الشعب، الذي في أغلبه مسلم، لكننا نتجه نحو المساواة في جميع الميادين".

وأردف "مقتنعون أن العقل القانوني التونسي سيجد الصيغ الملائمة التي لا تتعارض مع الدين ومقاصده، ولا مع الدستور ومبادئه في اتجاه المساواة الكاملة".

وفي السياق نفسه، أشار الرئيس التونسي إلى "أنه من بين 217 مقعداً بالبرلمان توجد 75 نائب امرأة، وقد قدّمن (البرلمانيات) إضافة لا يستهان بها في مجال التشريع".

واضاف أن "النساء يمثلن 60% من العاملين في قطاع الطب، و35% في الهندسة، و41% في القضاء، و43% في المحاماة، و60% من حاملي الشهادات العليا، كما أن المجتمع المدني يقوم على المرأة أساساً".

 

أوسمة الخبر تونس السبسي مساواة مرأة

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.