المغرب.. حضرت إفريقيا وغاب "حراك الريف" عن خطاب عيدي "الملك والشعب" و"الشباب"

فاجأ العاهل المغربي الملك محمد السادس الرأي العام المغربي بتخصيص خطابه بمناسبة عيدي "الملك والشعب"، و"الشباب"، لسياسات بلاده الخارجية، وتحديدا الإفريقية، بينما غاب عنها الانشغال بالشأن الداخلي ولا سيما ما يتعلق منه بـ "حراك الريف".

فقد أكد الملك محمد السادس في خطابه الذي ألقاه مساء أمس من مقر إقامته في شمال المغرب، أن توجه المغرب نحو إفريقيا لم يكن قرارا عفويا، ولم تفرضه حسابات ظرفية عابرة، بل هو وفاء لهذا التاريخ المشترك، وإيمان صادق بوحدة المصير.

وأوضح العاهل المغربي أن "سياسة بلاده القارية ترتكز على معرفة دقيقة بالواقع الإفريقي، أكدتها أكثر من خمسين زيارة قمنا بها لأزيد من تسعة وعشرين دولة، منها أربعة عشر دولة، منذ تشرين أول (أكتوبر) الماضي، وعلى المصالح المشتركة، من خلال شراكات تضامنية رابح ـ رابح".

وأشار إلى أن "خير مثال على هذا التوجه الملموس، المشاريع التنموية الكبرى التي أطلقناها، كأنبوب الغاز الأطلسي نيجيريا ـ المغرب، وبناء مركبات لإنتاج الأسمدة بكل من إثيوبيا ونيجيريا، وكذا إنجاز برامج التنمية البشرية لتحسين ظروف عيش المواطن الإفريقي، كالمرافق الصحية ومؤسسات التكوين المهني وقرى الصيادين".

وشدد الملك محمد السادس أن "رجوع المغرب إلى المؤسسة القارية يشكل منعطفا دبلوماسيا هاما في السياسة الخارجية لبلادنا".

وأضاف: "إفريقيا هي المستقبل، والمستقبل يبدأ من اليوم".

ورأى العاهل المغربي أن لعلاقة بلاده بإفريقيا "أثر إيجابي ومباشر، على قضية وحدتنا الترابية، سواء في مواقف الدول، أو في قرارات الاتحاد الإفريقي. وهو ما عزز الدينامية التي يعرفها هذا الملف، على مستوى الأمم المتحدة"، وفق قوله.

وكان العاهل المغربي قد استبق خطابه بمناسبة عيدي "الملك والشعب"، و"الشباب"، الذي يصادف عيد ميلاده، بإصدار عفو ملكي غاب لم يشمل معتقلي "حراك الريف" الذي انطلق منذ تشرين الأول (أكتوبر) الماضي.

وقد تباينت الآراء حول غياب القضايا الداخلية التي تشغل اهتمام المغاربة عن خطاب الملك محمد السادس، فمن قائل بأن المدة الفاصلة بين خطاب العرش في 30 من تموز (يوليو) الماضي، الذي ركز على الشأن الداخلي وكان "حراك الريف" هو محوره الرئيس، وبين الحدث الحالي لا تكفي لاتخاذ خطوات إضافية، وبين قائل بأن الملك ربما أجل الاهتمام بهذا الملف إلى خطاب الدورة الخريفية لأشغال البرلمان المرتقبة في تشرين أول (أكتوبر) المقبل.

يذكر أن الاتحاد الافريقي كان قد قبل بالاغلبية مطلب عودة المغرب إليها أواخر كانون ثاني (يناير) الماضي.

وقد انسحب المغرب في 1984، من منظمة الوحدة الإفريقية (الاتحاد الإفريقي حاليا)؛ احتجاجاً على قبول الأخير لعضوية جبهة "البوليساريو" الانفصالية.

ويحتفل المغاربة يومي 20 و21 آب (أغسطس) من كل عام بذكرى ثورة الملك والشعب، التي تؤرخ لنفي الاحتلال الفرنسي العائلة المالكة في المغرب عام 1953، وذكرى عيد الشباب التي تؤرخ لميلاد الملك محمد السادس، 21 آب (أغسطس) 1963. 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.