اليمن .. أنصار "صالح" يطلقون حملة لتمزيق صور "أنصار الله" في صنعاء

حلفاء الأمس يتبادلون حملات "تمزيق صور"، في الوقت الذي وصلت العلاقات بينهم إلى أسوأ مراحلها

أقدم أنصار الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح صباح اليوم الاثنين، على تمزيق صور زعيم جماعة "أنصار الله" الراحل حسين بدر الدين الحوثي.

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي  صوراً ممزقة لحسين بدر الدين الحوثي وسط صنعاء، وقالوا "إن أنصار تابعين لصالح قاموا بتمزيق صور الحوثي رداً على تمزيقهم لصور صالح الموجوة في ميدان السبعين بصنعاء يوم أمس".

 وجاء تمزيق الصور الخاصة بالحوثي عقب يوم من تمزيق صور الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح من قبل عناصر يعتقد أنها تابعة لأنصار الله.

وحسب الناشطين، فإن حملة أنصار صالح لم تكتف بتمزيق صورة الحوثي، وقامت بتمزيق عدد كبير من صور قتلى الحوثيين المنتشرة في صنعاء.

ورغم نفي جماعة "أنصار الله " المتكرر لتمزيق صور صالح الخاصة بمهرجان حزب "المؤتمر الشعبي العام" بميدان السعبين، إلا أن تمزيق صور صالح زاد من حدة التواترت بينهم وبين حليفهم صالح.

وبعد أشهر من التراشق الإعلامي المحدود والخلافات السياسية، يبدو أن عقد الشراكة بين جماعة "أنصار الله" وحليفهم صالح في طريقه للانفراط، حيث خرجت الخلافات إلى القواعد الجماهيرية، وبلغت مرحلة "كسر العظم"، على حد وصف المراقبين.

ويعيش تحالف "الضرورة" الذي نشأ بين الطرفين قبل 3 سنوات أزمة هي الأعمق، على خلفية اعتزام حزب المؤتمر الشعبي الذي يقوه صالح للاحتفال بالذكرى الـ 35 لتأسيسه ، عبر مهرجان ضخم يستعرض فيه قاعدته الجماهيرية.

وتبدي جماعة "أنصار الله" مخاوف من أن تكون الفعالية المقرر أن يقيمها حزب "المؤتمر" غطاءً لتصعيد الاحتجاجات ضدهم، حيث دعا رئيس ما يسمى "اللجنة الثورية العليا" محمد علي الحوثي، أنصار الجماعة، للخروج إلى الشوارع، خشية "التعرض للطعن في الظهر"، من أنصار صالح.

وقد بدأ الحوثيون بالفعل نصب مخيمات كبيرة على مداخل العاصمة صنعاء الأربعة، استعدادا لإقامة مهرجان قبائلي مسلح لأنصار الجماعة، الخميس المقبل، بالتزامن مع مهرجان أنصار صالح المزمع عقده في نفس اليوم.

ويأتي إصرار الجماعة على تنظيم حشدهم في مداخل العاصمة، من أجل إعاقة أنصار صالح وحزبه من الوصول إلى مهرجانهم المقرر في اليوم ذاته في ميدان السبعين في العاصمة صنعاء.

وتبادل "أنصار الله" وصالح خلال الأيام الماضية، الاتهامات بشأن عرقلة عمل ما يسمى "المجلس السياسي الأعلى"، واستدعاء المسؤولين العاملين في المؤسسات الخاضعة لسيطرتهم، خصوصا في العاصمة صنعاء.

وكانت الخلافات قد تصاعدت بين الطرفين منذ دخولهما رسمياً في شراكة "سلطة الأمر الواقع" في صنعاء، عبر ما يُسمى بـ"المجلس السياسي الأعلى"، والذي تألّف قبل عام، ولاحقاً جرى تشكيل حكومة شراكة بين الطرفين، إلا أن حالة من الاحتقان طغت على مسار الشراكة بين حليفي الضرورة اللذين جمعهما الانقلاب ضد الرئيس عبدربه منصور هادي قبل ثلاثة أعوام، ثم حرب التحالف، والتي وضعتهما في زاوية واحدة.

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.