بيت لحم.. الاحتلال يشرع ببناء 3 مستوطنات جديدة داخل "غوش عتصيون"

شرعت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، مؤخرًا، ببناء ثلاث مستوطنات جديدة في تجمع "غوش عتصيون" جنوبي بيت لحم (جنوب القدس المحتلة) ضمن عمليات توسيع ونقل لبؤر استيطانية داخل التجمع.

وأفاد الخبير في شؤون الاستيطان، سهيل خليلية، بأن المشروع الاستيطاني الجديد يقوم على توسيع داخل "غوش عتصيون" في أراضٍ سيطر الاحتلال عليها سابقًا لصالح بناء آلاف الوحدات الاستيطانية الجديدة.

وقال خليلية في حديث لـ "قدس برس" اليوم الخميس، إن الحديث يدور عن تحويل النقطة العسكرية "جيفعوت" التابعة لجيش الاحتلال لمستوطنة، وبناء قرابة 6000 وحدة استيطانية جديدة ضمن مخطط إسرائيلي قديم، كان قد تم تأجيله منذ سنوات وتم إعادة تفعيله.

وأشار الناشط الفلسطيني، إلى أن أحد المخططات يقوم على تحويل الحي الاستيطاني "ج" من مستوطنة "بيتار عليت" غربي بيت لحم لمستوطنة ونقل بؤر استيطانية لمناطق جديدة بالقرب من مستوطنات قائمة وبناء أحياء استيطانية كاملة واعتبارها مستوطنات جديدة.

وأكد أن المشروع الاستيطاني يتم عبر إحياء مخططات استيطانية قديمة ضخمة في أراضٍ فلسطينية تقع ضمن المخطط الهيكلي للمستوطنات، وستشكل مستوطنات قائمة بحد ذاتها.

وكانت صحيفة "معاريف" العبرية، قد ذكرت اليوم، أن شركة استيطانية يطلق عليها "الشركة لتطوير جبال يهودا"، وبالتعاون مع المجلس الإقليمي الاستيطاني "غوش عتصيون"، تعمل على إقامة ثلاث مستوطنات جديدة في المجمع الاستيطاني جنوبي بيت لحم.

ونقلت "معاريف" عن مدير الشركة موشي موسكوفيتش، الذي سبق أن بادر لإقامة مستوطنتي "أفرات"، و"ألون شفوت"، قوله "إن إقامة هذه المستوطنات الجديدة، والتي يجري العمل عليها سوية مع الوزارات ذات الصلة، ستحل مشكلة السكن في القدس، ومحيطها".

وادعى موسكوفيتش أن المخططات الثلاثة تقع في "غوش عتصيون" الغربي، ما يعني أنها ستبقى تحت سيطرة "إسرائيل" ضمن أي تسوية سياسية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.