مسؤول فلسطيني: لا أفق لاستئناف المفاوضات مع إسرائيل

قال عضو اللجنة التنفيذية لـ "منظمة التحرير" الفلسطينية، صالح رأفت، إنه لا أفق لاستئناف المفاوضات مع الجانب الإسرائيلي، متهمًا الإدارة الأمريكية الحالية بـ "الانحياز لإسرائيل".

وأوضح رأفت في بيان له اليوم الخميس، أن اللقاءات السابقة بالإدارة الأمريكية الحالية "لم تسفر عن نتائج إيجابية"، لافتًا إلى أن واشنطن "تُماطل" في الرد على طلب الجانب الفلسطيني؛ الإعلان عن تمسكها بالمواقف التي سبق أن أعلنت عنها الإدارات الأمريكية السابقة.

وذكر أن الطلب الفلسطيني يتلخص بـ "اعتبار الاستيطان غير قانوني وغير شرعي وإلزام إسرائيل بوقفه، والاعتراف بالقدس الشرقية على أنها جزء من الأراضي الفلسطينية التي احتلت عام 1967، وتعلن تمسكها بحل الدولتين".

ونوه عضو التنفيذية، إلى أن جواب الأمريكيان كان بأنهم يدرسون وإنهم سيبلورون وجهة نظرهم في وقت لاحق، مشددًا على أنه من الضروري أن تكون في جعبة الوفد موقف متكامل مستند إلى قرارات الشرعية الدولية.

ورأى أنه في حال أرادت الولايات المتحدة أن يكون لها دور في حل الصراع أو المنطقة "عليها أن تلتزم بقرارات الشرعية الدولية الخاصة بالقضية الفلسطينية والصراع العربي الإسرائيلي".

وشدد على ضرورة أن تكون هناك "رعاية دولية جماعية" في حال استئناف المفاوضات تشارك فيها واشنطن "وليست رعاية أمريكية منفردة".

وأكد أنه "لن يتم استئناف المفاوضات مع الجانب الإسرائيلي قبل وقف الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة، والموافقة على حل الدولتين على حدود عام 1967".

وبيّن القيادي الفلسطيني، أن واشنطن وتل أبيب تبحثان عن حل إقليمي أولًا، قبل حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي "وهذا ما ترفضه منظمة التحرير الفلسطينية".

ودعا رأفت الدول العربية، لأن تلتزم بما تم الاتفاق عليه في قمة البحر الميت لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، والسعي مع واشنطن لإلزام إسرائيل بهذه الرؤية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.