مساعي جزائرية لإعادة قافلة المساعدات إلى غزة

رجح السفير المصري لدى الجزائر عمر أبو عيش، إعادة دخول قافلة المساعدات الجزائرية بشكل طبيعي إلى قطاع غزة مباشرة، في حين أكد قائد القافلة يحيى صاري، رئيس لجنة الإغاثة في جمعية علماء المسلمين الجزائريين، التي سيرت القافلة؛ أنهم لم يبلغوا رسميا بهذا القرار.

وأوضح أبو العيش في تصريح له نقلته عنه صحيفة "الحوار" الجزائرية، أن القافلة ستدخل إلى غزة بعد استكمال السلطات المصرية للإجراءات اللازمة المرافقة لإعادة فرز المواد من جديد، مؤكدا أن الاتصالات لا تزال جارية على أعلى المستويات من أجل الوصول إلى حل لهذا الموضوع.

وقال: "الأمر لم يتوقف عند عودة القافلة (..) القافلة رجعت من سيناء إلى ميناء بورسعيد تمهيدا لإعادة فرزها من جديد لمطابقة البضائع المنقولة مع القائمة التي أرسلت للقاهرة الأمر في سبيله للحل".

وأوضح الأسباب الحقيقية التي وقفت وراء منع دخول قافلة المساعدات لقطاع غزة تتمثل في العثور على بعض المواد غير المتطابقة مع القائمة المتفق عليها التي سلمتها الجمعية للسفارة، رافضا في الوقت نفسه التصريح بطبيعة هذه المواد، ما ينفي الأخبار التي راجت في الفترة الأخيرة حول منعها لأسباب سياسية.

وقال أبو عيش: "إن الدورية الحدودية في رفح رفضت إدخال الشحنة بسبب غياب هذا التطابق في بند من بنود القائمة الذي ليس لديها أي سلطات في اتخاذ قرار الإدخال".

وكانت "جمعية العلماء المسلمين الجزائريين" قد أعلنت عن انطلاق قافلة الجزائر الرابعة لإغاثة الفلسطينيين في قطاع غزة، في شهر تموز/ يوليو الماضي، من ميناء الجزائر العاصمة تتضمن مساعدات إنسانية، والتي توجهت نحو ميناء إسبانيا، ومن هناك أبحرت نحو ميناء بورسعيد المصري، قبل أن تصل إلى معبر رفح البري قبل ان ترجعها السلطات المصرية إلى ميناء بور سعيد.

ووصلت قافلة (الجزائر- غزة 4) يوم الأربعاء قبل الماضي 16 آب/ أغسطس الجاري، أمام بوابة الجانب المصري من معبر رفح للدخول إلى قطاع غزة وظلت تنتظر الدخول وهي تمتلك كل الأوراق والوثائق دون جدوى حيث طلب منها مساء الجمعة الماضي بالعودة إلى مدينة بور سعيد.

وكان صاري كشف في وقت سابق في حديثه لـ "قدس برس" أن المفاوضات مع السلطات المصرية لإدخال قافلة المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة وصلت إلى طريق مسدود وان القافلة تستعد للعودة إلى الجزائر.

وقال صاري الذي لم يغادر مصر اليوم الخميس لـ "قدس برس": "إننا لم نبلغ رسميا بإعادة القافلة إلى قطاع غزة، إلا أن الجزائر تواصل اتصالاتها مساعيها من اجل إعادة القافلة إلى غزة وسيعلن عن نتائج هذه المساعي لاحقا".

وأضاف: "نحن سمعنا في تصريحات السفير أبو عيش في الإعلام، ولكن لم نبلغ رسميا بالمساح للقافلة بالتحرك إلى غزة".

وتحمل القافلة 14 حاوية، وتضمن أدوية ومستلزمات طبية وسيارات إسعاف ومولدات للمشافي، وتقدر قيمتها بـ 4 مليون دولار، حيث من المقرر ان تستلمها جمعية الوئام الخيرية لتوزع محتوياتها من أدوية ومستلزمات طبية ومولدات للمشافي وأغذية للمشافي الفلسطينية.

ويشار إلى أن حالة من الغضب الشديد سادت الأوساط الجزائرية لمنع القافلة من الوصول إلى قطاع غزة رغم حصولا على كافة الأوراق اللازمة لدخول مصر.

وفتحت السلطات المصرية الأسبوع الماضي معر رفح البري لسفر حوالي 3 آلاف حاج فلسطيني، ومئات الحالات الإنسانية وعودة المئات من العالقين في الجانب المصري وذلك بعد إغلاق استمر 5 أشهر لترميم الصالة المصرية.

وأشارت هيئة المعابر والحدود الفلسطينية إلى أنه لم يسمح سوى لـ 4 في المائة من المسجلين للسفر وعددهم 30 ألف من مغادرة قطاع غزة خلال الفتح الاستثنائي للمعبر يومي الأربعاء والخميس والماضيين.

 ويشار إلى أن معبر رفح البري؛ المنفذ الوحيد لقطاع غزة للعالم، مغلق منذ آذار/ مارس الماضي، حيث يتم ترميمه بالكامل، ولم يفتح طوال هذه الفترة سوى 9 أيام للعائدين على غزة.

وبحسب وزارة الداخلية الفلسطينية، فإن المعبر لم يفتح منذ بداية العام سوى 14 يوما فقط وأغلق 214 يوما.

وبدأت السلطات المصرية منذ شهر آذار/ مارس الماضي عملية ترميم واسعة للصالة المصرية من المعبر بعدما هدمتها بشكل كامل حيث من المقرر أن تنتهي عملية إعادة البناء والتوسيع مطلع شهر أيلول/ سبتمبر المقبل بحسب مصادر متعددة.

ويعاني قطاع غزة من حصار إسرائيلي مشدد، ويعد معبر رفح المنفذ البري الوحيد لأهالي غزة إلى العالم الخارجي، وتغلقه مصر بشكل شبه كامل منذ تموز/ يوليو 2013، وتفتحه فقط لفترات محدودة جداً لسفر الحالات الإنسانية من المرضى والطلاب والعالقين.

وتفرض الدولة العبرية حصارًا مشددًا على قطاع غزة منذ 11 عامًا، حيث تغلق كافة المعابر والمنافذ الحدودية التي تصل غزة بالعالم الخارجي عبر مصر أو الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، باستثناء فتحها بشكل جزئي لدخول بعض البضائع والمسافرين، كما وتواصل السلطات المصرية إغلاق معبر رفح منذ صيف 2013 بشكل كامل، حيث أنه يفتح بشكل استثنائي لسفر المرضى والطلاب والحالات الإنسانية.

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.