غوتيريش يشدد على ضرورة استئناف العملية السياسية لتحقيق السلام بالشرق الأوسط

نتنياهو : إيران تسعى لتحويل سورية لـ "حصن عسكري" ضد إسرائيل

شدد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، اليوم الاثنين، على أن تحقيق السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين يتطلب استئناف العملية السياسية وتحسين الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية للفلسطينيين.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك عقده الأمين العام للأمم المتحدة، في تل أبيب، اليوم الاثنين، مع رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

ووجه غوتيريش، حديثه لنتنياهو بالقول: "الدول الأعضاء، دول ذات سيادة، تحدد مواقفها بناء على مصالحها وقيمها ومعتقداتها".

وتابع حديثه، "وبصفتي الأمين العام للأمم المتحدة، أعتقد أن من واجبي أن أكون وسيطا نزيها ورسولا للسلام، ويعني هذا أن أكون محايدا، يتطلب الحياد معاملة كل الدول بشكل متساو من الأمين العام والأمانة العامة للأمم المتحدة".

وكشف غوتيريش النقاب عن اجتماع سري عقد في مكتبه عندما كان رئيسا لوزراء البرتغال بين الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، وشيمون بيريز نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق أرييل شارون آنذاك.

وأعرب عن أمله في أن يأتي اليوم الذي يرى فيه دولتين تعيشان جنبا إلى جنب في سلام وأمن في الأرض المقدسة، مضيفا أن "القدس مرتبطة بشكل عميق بالأديان الثلاثة بشكل لا يمكن إنكاره".

من جهته، تطرق نتنياهو خلال حديثه، عن الخطر الايراني، وسعي الأخيرة لتحويل سورية إلى "حصن عسكري" ضد إسرائيل.

وقال نتنياهو لغوتيريس، إنه "لا يمكن لإسرائيل أن تسمح بذلك ولا يجوز للأمم المتحدة أن تسمح بذلك".

كما ندد نتانياهو بـ"الممارسات التي تنطوي على تمييز واضح" ضد اسرائيل في منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم "يونيسكو" ومجلس حقوق الانسان التابع لها. 

ولم يتطرق نتنياهو، في المؤتمر، إلى قضية الصراع مع الفلسطينيين، قائلاً إن "المشكلة الأكثر أهمية وإلحاحاً التي نواجهها تتعلق بحزب الله في سورية".

ووصل أمين عام الأمم المتحدة إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة، أمس الأحد، قادمًا من دولة الكويت في زيارة لتل أبيب تستغرق أربعة أيام، ضمن جولة هي الأولى له للمنطقة منذ توليه منصبه خلفا للأمين العام السابق بان كي مون.

وبحسب مصادر إسرائيلية تحدثت للقناة الثانية الإسرائيلية (غير حكومية)، بالأمس، فإن هذه الزيارة تأتي في إطار محاولات تحريك ملف المفاوضات بين الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني، بالتنسيق مع الولايات المتحدة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.