بنكيران لـ "قدس برس": الذين يراهنون على انقسام "العدالة والتنمية" واهمون

أبلغ الأمين العام لحزب "العدالة والتنمية" في المغرب، عبد الاله بنكيران، وكالة "قدس برس"، أنه على الأرجح لن يشارك في تأطير المهرجان الخطابي لحزبه يوم الثلاثاء المقبل، في مدينة "تطوان" (شمال المغرب) بمناسبة الانتخابات الجزئية المرتقبة يوم 14 أيلول (سبتمبر) الجاري.

وأكد بنكيران في حديث خاص لـ "قدس برس"، اليوم الثلاثاء، أنه تلقى طلبا من حزبه في تطوان للمشاركة في المهرجان، إلا أنه لا يرى حاجة لذلك.

ووصف بنكيران، حديث بعض وسائل الإعلام سواء المغربية أو الأجنبية، عن وجود تباينات وخلافات وبلوكاج داخل مؤسسات حزب العدالة والتنمية يمكنه أن يؤدي إلى انقسام أو انشقاق، بأنه "رهان واهم".

وقال: "لا يوجد انشقاق ولا خلاف داخل مؤسسات الحزب توحي بذلك، ونحن ذاهبون إلى المؤتمر الوطني الثامن بحول الله، ولدينا من المؤسسات ما يمكننا من مناقشة كل القضايا المطروحة على الساحة"، على حد تعبيره.

وكان الأمين لحزب "العدالة والتنمية"، ورئيس الحكومة السابق عبد الاله بنكيران، قد رفع خلال مشاركته في مؤتمر شبيبة العدالة والتنمية الشهر الماضي في فاس، من حدة الخطاب والانتقاد لأعلى سلطة في البلاد، إذ طالب بفتح تحقيق في فترة ما بات يعرف بـ "البلوكاج الحكومي".

يذكر أن حزب العدالة والتنمية تأسس سنة 1967 وذلك بعد انشقاق داخل الحركة الشعبية قاده زعيم الحزب آنذاك ورئيس البرلمان المغربي الراحل الدكتور عبد الكريم الخطيب، ثم خلفه على رأس الحزب الدكتور سعد الدين العثماني، (رئيس الحكومة الحالي)، وبعده عبد الاله بنكيران، الذي لا يزال يقود الحزب حتى الآن.

يُعرِّف حزب "العدالة والتنمية المغربي" نفسه بأنه: "حزب سياسي وطني يسعى، انطلاقا من المرجعية الإسلامية وفي إطار الملكية الدستورية القائمة على إمارة المؤمنين، إلى الإسهام في بناء مغرب حديث وديمقراطي، ومزدهر ومتكافل. مغرب معتز بأصالته التاريخية ومسهم إيجابيا في مسيرة الحضارة الإنسانية".

ويقود حزب "العدالة والتنمية"، الذي يقود الحكومة في المغرب منذ العام 2011، تحت قيادة الأمين العام عبد الإله بن كيران نموذجا فريدا من نوعه في شمال إفريقيا والعالم العربي يمثل الإسلام السياسي الذي يسعى لإصلاح المجتمع وتطوير البنى التحتية المجتمعية، الإقتصادية والثقافية بعيدا عن النزاعات الإيديولوجية الفرعية.

ويستعد "العدالة والتنمية" لعقد مؤتمره الوطني الثامن يومي 9 و10 كانون أول (ديسمبر) المقبل، في ظل أنباء عن تباينات جراء ما يُعرف بـ "البلوكاج" الذي أفشل مهمة الأمين العام عبد الاله بنكيران في تشكيل الحكومة بعد تكليفه بنحو ستة أشهر، وما نجم عن ذلك من إعفاء الملك محمد السادس لعبد الاله بنكيران وتكليف رئيس المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية سعد الدين العثماني بتشكيل الحكومة، وهو ما تم بالفعل. 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.