نتنياهو يبدأ زيارة لأمريكا اللاتينية وسط دعوات لاعتقاله

نتنياهو متحدثا للصحفيين قبل انطلاقه في جولته إلى امريكا اللاتينية

قالت مصادر إعلامية عبرية، إن نشطاء أرجنتينيين مؤيدين للقضية الفلسطينية، وزعوا ملصقات ومنشورات ضد زيارة رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو لبوينس أيرس.

وحسب القناة السابعة العبرية، فقد كتب في الملصقات أن نتنياهو، "مطلوب بتهمة ارتكاب جرائم ضد حقوق الإنسان والإبادة الجماعية للشعب الفلسطيني".

كما ظهر في الملصقات صورة لـ"نتنياهو تحاكي صورة الرئيس النازي ادولف هتلر"، فيما دعا الناشطون الأرجنتيين للمشاركة في مظاهرة ضد زيارة نتنياهو للبلاد.

وكانت السلطات الارجنتينية قد أمرت قوات الأمن برفع درجة التأهب في البلاد تمهيدا لزيارة نتنياهو اليوم، حيث من المتوقع خروج مظاهرات واسعة من جانب التنظيمات اليسارية والمؤيدين للفلسطينيين.

ودعت عدة تنظيمات الرئيس الأرجنتيني إلى الغاء زيارة نتنياهو، فيما دعا أحد السياسيين إلى اعتقاله بتهم ارتكاب جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب وجرائم ضد الشعب الفلسطيني.

ووصل نتنياهو اليوم إلى الارجنتين، في رحلة ستقوده بعدها إلى كولومبيا ثم المكسيك قبل وصوله إلى نيويورك للمشاركة في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

من جانبه، قال المحلل السياسي محمود ميعاري، إن زيارة نتنياهو لأمريكا اللاتينية تحمل عدة دلالات، من بينها أنه "لا يبالي بالتحقيقات التي تجريها الشرطة ضده وضد زوجته بتهم تتعلق بالفساد، وانه يواصل مهامه وتحقيق إنجازات لإسرائيل على الصعيد الخارجي لكسر عزلتها الدولية ولذلك هو تباهى في كل حديث عن الزيارة أنه أول رئيس وزراء إسرائيلي يزور هذه الدول".

وأضاف ميعاري لـ "قدس برس" أن بعض هذه الدول "مؤيد للفلسطينيين ولذلك هو يريد إحداث اختراق في هذه المنطقة وكسب تأييد هذه الدول لإسرائيل في المنظمات الدولية". 

وأكد أن القضية الفلسطينية، هي المسألة التي يمكن أن تكون الهدف الإستراتيجي، لجولة نتنياهو، حيث أن تقوية علاقات "تل أبيب" الإقليمية والدولية، ينعكس أولاً على القضية الفلسطينية إقليمياً وعالمياً.

وتابع قائلاً: "تبدو الأهداف الإقتصادية حاضرة وبقوة، حيث ينضم للوفد السياسي لنتنياهو رجال أعمال، وبالتالي تسعى الزيارة لكسب الأسواق في هذه المنطقة، وفي مجال التعاون العسكري، من المتوقع أن تسعى الزيارة لتسويق السلاح الإسرائيلي الى جانب الطائرات بدون طيار المتطورة".

ومن المقرر أن يجري نتنياهو سلسلة لقاءات وزيارات هي الأولى من نوعها منذ سنوات طويلة على مدار 10 أيام متواصلة.

وفي الأرجنتين، سيلتقي نتنياهو بمسؤولين عدة، كما سيقيم لقاء خاصا للتذكير بتفجير السفارة الإسرائيلية في بيونس آيرس، وهو الهجوم الذي أدى إلى مقتل 29 شخصا وإصابة المئات في 17 آذار/مارس من العام 1992. 

ومع انتهاء لقاءاته في كولومبيا ثم المكسيك، سينطلق نتنياهو الى نيويورك للمشاركة في الدورة السنوية للجمعية العامة للأمم المتحدة، ويتوقع أن يلتقي هناك بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وقال نتنياهو ليلة أمس، قبيل إقلاع الطائرة من تل أبيب "أتوقع أن ألتقي صديقي الرئيس الأمريكي في نيويورك، وبهذه المناسبة أنا أتمنى أن يعمّ السلام على الشعب الأمريكي الذي يعاني في هذه الساعات الصعبة" في إشارة إلى إعصار إرما الذي يجتاح فلوريدا وعددا من الولايات الأمريكية الأخرى. 

وأكد نتنياهو أن زيارته لدول أمريكا اللاتينية هي "زيارة تاريخية"، مضيفا أنها "المرة الأولى التي يقوم بها رئيس وزراء إسرائيلي بزيارة دول أمريكا اللاتينية، بحيث سنبدأ أولى زياراتها في الأرجنتين، ومن هناك سأكمل الى كولومبيا ثم المكسيك لتعزيز العلاقات الاقتصادية والأمنية والتكنولوجية في امريكا اللاتينية، وتعزيز مكانة إسرائيل الدولية".

وأشار نتنياهو إلى أنه تحدث مع الرئيس المكسيكي قبل سفره، موضحاً أن "إسرائيل على أتم الاستعداد لتقديم كافة المساعدات".

وقال إن "الرئيس المكسيكي عبر عن امتنانه للعرض الإسرائيلي بمساعدة المكسيك" الذي ضربها زلزال تسبب بأضرار واسعة الأسبوع الماضي.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.