الحمد الله: إنهاء الاحتلال الضمانة الحقيقية لتحقيق السلام بالشرق الأوسط

قال رئيس وزراء السلطة الفلسطينية بالضفة الغربية، رامي الحمد الله، إن إنهاء الاحتلال هو الضمانة الحقيقية لنجاح مساعي السلام في الشرق الأوسط.

وشدد الحمد الله في تصريحات صحفية له اليوم الإثنين، عقب لقاء جمعه بالقنصل الأمريكي العام في القدس المحتلة دونالد بلوم، على أهمية المساعي الأمريكية في تحقيق الأمن والسلام.

وأردف: "إنهاء الاحتلال ووقف انتهاكاته؛ خاصة الاستيطان، ومواجهة سياسية إسرائيل الممنهجة لتقويض حل الدولتين، هو الضمانة الحقيقية لنجاح مساعي واشنطن بملف المفاوضات".

ودعا رئيس الحكومة الفلسطينية، إلى استمرار دعم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "أونروا"، "لما في ذلك من وقوف إلى جانب الشرعية الدولية التي تكفل دعم أبناء شعبنا من الذين هجروا في العام 1948، حتى عودتهم إلى ديارهم".

وبحث الحمد الله مع بلوم، أجندة اجتماع المانحين الذي سيعقد في نيويورك خلال الشهر الجاري، لا سيما حالة الاقتصاد والتنمية، والعقبات الإسرائيلية؛ خاصة في وجه الاستثمار في المناطق "ج"، وجهود الحكومة في تلبية احتياجات المواطنين في كافة أمكان تواجدهم، رغم انخفاض المساعدات الدولية لفلسطين.

وأشاد بالدعم المقدم من قبل الولايات المتحدة الأمريكية للشعب الفلسطيني، خاصة من قبل وكالة التنمية الأمريكية، وتنفيذ العديد من المشاريع الحيوية لا سيما في المناطق "ج".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.