مستوطنون يقطعون عشرات أشجار الزيتون جنوبي نابلس

أفاد شهود عيان، بأن مجموعات من المستوطنين اليهود أقدمت، اليوم الأربعاء، على قطع عشرات أشجار الزيتون جنوبي مدينة نابلس (شمال القدس المحتلة).

وذكرت المصادر لـ "قدس برس"، أن مستوطنين من "يتسهار"؛ مستوطنة إسرائيلية مُقامة على أراضٍ فلسطينية جنوبي مدينة نابلس، قطعوا صباح اليوم أكثر من 25 شجرة زيتون، مزروعة بأراضي الفلسطينيين بالقرب من المستوطنة.

وأضافت ذات المصادر، أن الاحتلال يواصل منع أهالي قرية بورين (جنوبي نابلس) من الوصول إلى أراضيهم الزراعية، الأمر الذي يجعلها هدفًا سهلًا للمستوطنين، الذين ينفذون اعتداءاتهم بحماية من جيش الاحتلال.

يُشار إلى أن مستوطنين من مستوطنة "رحليم" قاموا صباح الجمعة الماضية، باقتلاع وتدمير 43 شجرة زيتون بواسطة نشرها بالمنشار الكهربائي في منطقة الواد الواقعة شمالي قرية الساوية جنوبي نابلس.

وصرّح مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية، غسان دغلس، في حديث صحفي سابق، بأن المستوطنين باتوا يصعّدون من هجماتهم واعتداءاتهم ضد ممتلكات المواطنين مع اقتراب موسم قطف الزيتون الذي سيبدأ مطلع الشهر القادم.

تجدر الإشارة إلى أن معاناة السكان الفلسطينيين تتواصل في قرى وبلدات جنوبي مدينة نابلس، حيث يمارس الاحتلال مجموعة من الانتهاكات بحقهم تحت حجج وذرائع مختلفة، يسعى من خلالها لتحقيق أهداف ومآرب استيطانية توسعية على حساب أراضي المواطنين، ما ينعكس سلبًا على مجريات حياتهم اليومية.

ولا يعترف المجتمع الدولي بالمستوطنات ويعتبرها غير شرعية وغير قانونية، ويطالب بوقف تام لكل الأنشطة الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة؛ بما فيها شرقي القدس المحتلة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.