الصلابي ينتقد حضور مصر والإمارات وغياب تونس والجزائر والمغرب في اجتماعات لندن حول ليبيا

تستضيف العاصمة البريطانية لندن اليوم اجتماعا وزاريا سداسيا بشأن الأزمة في ليبيا، وذلك بهدف التعرف على رؤية المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة، حول آخر مستجدات الوضع في البلاد، والاطلاع على نتائج المشاورات التي قام بها مع الأطراف الليبية المختلفة.

ويشارك في الاجتماع، بالإضافة إلى وزير الخارجية البريطاني صاحب الدعوة، وزراء خارجية فرنسا وأمريكا وإيطاليا ومصر والإمارات، فضلاً عن المبعوث الأممي غسان سلامة، وهناك أنباء عن مشاركة رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج.

ويأتي اجتماع لندن أياما قليلة بعد القمة الأفريقية حول الوضع في ليبيا، التي استضافتها عاصمة الكونغو برازافيل بحضور رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج ورئيس المجلس الأعلى للدولة عبد الرحمن السويحلي، ورئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح.

كما يأتي اجتماع لندن أيضا بعد زيارات قام بها وزيرا خارجية بريطانيا وفرنسا والمبعوث الأممي إلى ليبيا، ولقائهم بالأطراف الليبية الرئيسية الفاعلة بغية إقناعهم بضرورة التوصل إلى حل سياسي للأزمة.

وكانت وزارة الخارجية المصرية، قد نشرت على موقعها على الانترنت، خبرا لقاء وزير الخارجية المصري سامح شكري بنظرائه في تونس والجزائر وليبيا أول أمس الثلاثاء في القاهرة على هامش اجتماعات للجامعة العربية، وبحث معهم سبل التنسيق الإقليمي لحل الأزمة الليبية.

ورأى عضو الأمانة العامة للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الكاتب والباحث الليبي في شؤون الفكر الإسلامي، الدكتور علي الصلابي، أن اجتماع لندن حول ليبيا يكتسي أهمية بالغة بالنظر إلى مشاركة القوى الدولية الكبرى فيه.

لكن الصلابي، اعتبر في حديث مع "قدس برس"، أن مشاركة مصر والإمارات تمثل رسالة سلبية إلى الليبيين، الذين اكتووا ولازالوا يكتوون بالنيران المصرية والإماراتية.

وقال: "لا شك أن اجتماع لندن بمشاركة المملكة المتحدة والولايات المتحدة وفرنسا وإيطاليا، يحمل أهمية كبرى، ويعكس انشغال العالم بليبيا، لكن هذا الاهتمام لا يبدو جديا لأنه أشرك في أعماله كلا من النظامين المصري والإماراتي، وكلاهما أصبح طرفا معاديا ليس للثورة الليبية فحسب، بل وللشعب الليبي".

وأشار الصلابي إلى أنه، و"إن كان لا بد من إشراك الأطراف الإقليمية ذات المصلحة في المصالحة الليبية، فإنه كان الأجدر إشراك تونس والجزائر والمغرب، التي استضافت اجتماعات الصخيرات وأسست لحكومة الوفاق التي تشارك اليوم في اجتماعات لندن".

ورأى الصلابي أن أي طريق غير التوجه إلى مصالحة حقيقية يقول فيها الشعب الليبي كلمته عبر انتخابات حرة ونزيهة وشفافة يشرف عليها القضاء الليبي، تفرز برلمانا وقيادة سياسية شرعية، تشرف على مرحلة انتقالية نحو تأسيس الدولة الديمقراطية، أي طريق غير ذلك لن يكون إلا من قبيل إضاعة الوقت، وتآمرا على الشعب الليبي الذي دفع ثمن ثورته غاليا"، على حد تعبيره.  

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.