رام الله: دولة كبرى ضغطت لتعطيل قبول عضويتنا في "السياحة العاليمة"

متحدث باسم الخارجية الإسرائيلية: دولة فلسطين غير موجودة ولا يمكن قبول عضويتها في "السياحة العالمية"

 قالت وزارة الخارجية والمغتربين التابعة للسلطة الفلسطينية، إن وفد السلطة وافق على تأجيل التصويت على طلب الانضمام لعضوية منظمة "السياحة العالمية"، بعد موافقة قيادة السلطة على مقترح تقدم به الأمين العام للمنظمة والدول المناصرة، والذي يقضي باحتفاظ فلسطين بحقها في إعادة تفعيل الطلب في الاجتماع القادم للمنظمة العالمية.

وأوضحت الوزارة في بيان لها اليوم الخميس، أنها استمرت بجهودها "من أجل ضمان نجاح قبول طلب دولة فلسطين في عضوية المنظمة خلال اجتماعات الدورة الحالية الأخيرة للجمعية العمومية لمنظمة السياحة المنعقدة في الصين، وتواصلت مع كافة الدول الأعضاء لإنجاح هذه الجهود".

وتابعت:" بعد المقترح الذي تقدم به الأمين العام  للمنظمة "والذي استند على المواقف التي سمعها من بعض الدول الأعضاء، قررنا تأجيل تقديم طلب عضوية فلسطين في المنظمة الدولية للدورة القادمة، من أجل الحفاظ على زخم الدعم القائم والبناء عليه".

وفيما يتعلق بتصريحات الخارجية الإسرائيلية بأن تأجيل التصويت على الطلب الفلسطيني جاء نتيجة لضغوط إسرائيلية وإمريكية، أشارت الخارجية الفلسطينية إلى أن "دولة إسرائيل ليس لديها من التأثير ما يذكر لكي تدعي نجاحاً لا تستحقه".

وتابعت:" إذا كان هناك أي ضغط أو تهديد على الجانب الفلسطيني فهو يعود لدولة أخرى كبيرة، استعملت نفوذها وتأثيرها لتعطيل قبول العضوية في هذه المرحلة، عبر الضغط على المنظمة وبعض الدول الأعضاء" في إشارة على ما يبدو إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

وختمت الخارجية السلطة الفلسطينية بالتأكيد على أن "معركتنا لعضوية هذه المنظمة وغيرها مستمرة ولن تتوقف".

و قررت منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة، اليوم الأربعاء، تأجيل مناقشتها لضم فلسطين إلى المنظمة، إلى عام 2019 بعد ضغوط إسرائيلية مورست عليها، بحسب ما ذكرت القناة العبرية السابعة.
وكانت وزارة السياحة الفلسطينية قد تقدمت بطلب للحصول على عضوية فلسطين في المنظمة العام الماضي، وتم إدراج الطلب على جدول أعمال اجتماع الجمعية العامة للمنظمة في تشنجدو بالصين التي أول أمس الاثنين وتستمر حتى يوم السبت القادم.
وقالت القناة العبرية أمس الأربعاء، إنه في الأيام الأخيرة، عملت إسرائيل على منع منظمة السياحة العالمية من قبول السلطة الفلسطينية كعضو كامل العضوية.
وأضافت أنه بعد ضغوط سياسية إسرائيلية وبمساعدة الولايات المتحدة، وافق الفلسطينيون على التنازل عن طلباتهم للحصول على عضوية المنظمة خلال التصويت المخطط له اليوم. 
ونقلت صحيفة "جيروزاليم بوست" العبرية عن متحدث باسم الخارجية الإسرائيلية قوله أن "إسرائيل اتخذت كافة الإجراءات الدبلوماسية لعرقلة الطلب".
وأضاف: "موقف إسرائيل هو أن دولة فلسطين غير موجودة، ومن ثم لا يمكن قبولها كدولة في الأمم المتحدة أو في أي من المنظمات التابعة لها".
وتابع: "إن منح عضوية الدولة للفلسطينيين سيؤدي إلى تسييس أكبر للمنظمة وتخفيض التمويل".

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.