ماذا حصل في اللحظات الأخيرة قبل اتفاق "فتح" و "حماس" بالقاهرة؟

كشف مصدر مسؤول في حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، عن مواجهة الحوارات التي تمت في القاهرة خلال الأيام الماضية، مع حركة "فتح"، صعوبات وتحديات كبيرة، كادت أن توقف تلك المفاوضات وتؤدي إلى فشلها.
وبين المصدر الذي تحدث لـ "قدس برس"، طالبا عدم الإشارة إلى أسمه، أن حركة "فتح" وافقت على إرسال وفد إلى القاهرة لحضور تلك الاجتماعات، التي أسفرت عن توقيع اتفاق مع "حماس"، بعد ضغوطات مصرية، واصفا مشاركة وفد "فتح" بأنها كانت "على مضض" على حد تعبيره.

وكانت حركة "حماس" أعلنت اليوم الأحد، عن حل اللجنة الإدارية (حكومة غزة)، ودعت حكومة التوافق الوطني في رام الله، إلى القدوم إلى غزة وممارسة مهامها، وذلك بعد اتفاق مع حركة "فتح" رعته المخابرات المصرية.

وأشارت "حماس" في بيان لها، إلى أن خطوتها "جاءت تعبيرًا عن الحرص المصري على تحقيق المصالحة الفلسطينية وإنهاء الانقسام، وحرصًا على تحقيق أمل شعبنا الفلسطيني، بتحقيق الوحدة الوطنية" بحسب ما جاء في البيان.

وأوضح المصدر في "حماس" أن وفد حركة "فتح" وضع شروط مسبقة للجلوس إلى مائدة الحوار، مشيرا إلى أن "أجواء اللحظات الأخيرة قبل عقد الاتفاق مع فتح، كانت سلبية وفي طريقها للفشل .. وسيطرت عليها الشائعات الإعلامية".

وأعلنت "حماس" في بيان، فجر اليوم الأحد، موافقتها على ثلاثة مطالب وضعتها حركة "فتح، 
وقالت إن تلك الموافقة تأتي "استجابة للجهود المصرية بقيادة جهاز المخابرات العامة، والتي جاءت تعبيراً عن الحرص المصري على تحقيق المصالحة الفلسطينية وحرصاً على تحقيق الوحدة الوطنية، فإننا نعلن حلّ اللجنة الإدارية، وندعو حكومة الوفاق القدوم إلى قطاع غزة؛ لممارسة مهامها والقيام بواجباتها فوراً"، 
وأبدت حماس، في البيان، موافقتها  على إجراء الانتخابات العامة، وتلبية الدعوة المصرية للحوار مع حركة فتح، حول آليات تنفيذ اتفاق القاهرة 2011 وملحقاتها، وتشكيل حكومة وحدة وطنية؛ في إطار حوار تشارك فيه الفصائل الفلسطينية الموقعة على اتفاق 2011م كافة.
وقبل البيان بساعات، أعلن عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" والناطق باسمها حسام بدران: "أن وفد الحركة (حماس) أرجأ سفره من القاهرة لإعطاء مجال للمصريين لإقناع حركة فتح للقدوم إلى القاهرة والبدء بحوار جاد وحقيقي".

وأوضح مسؤول العلاقات الوطنية بالحركة في سلسلة تغريدات عبر تويتر أمس السبت "أن وفد الحركة أتى إلى القاهرة وقد أعلن جاهزيته للحوار مع حركة فتح دون شروط مسبقة"، متمنياً "على الإخوة في فتح أن يعلنوا استعدادهم للحوار دون شروط أيضا".

وأشار بدران إلى أن "الموقف من اللجنة الحكومية الإدارية واضح ومعلن وهو أن الحركة مستعدة لحلها فورا، وأن المصريين يعرفون ذلك ويقدرونه، لكن المسألة مرتبطة برد إيجابي من حركة فتح" بحسب ما كشف.
ونفى المصدر الذي تحدث لـ "قدس برس" عقد أي لقاء بين رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية والقيادي المفصول من حركة "فتح" محمد دحلان، مشيراً إلى أن "إعلام حركة فتح هو من ينشر مثل هذه الشائعات" على حد قوله.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.