نابلس.. أسير في سجون الاحتلال يُرزق بتوأم عبر "النطف المهربة"

رُزق أسير فلسطيني في سجون الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الإثنين، بمولوديْن توأم عن طريق "نُطف كان قد هربها من محبسه"، وتمت زراعتها في رحم زوجته.

وقالت مصادر طبية لـ "قدس برس"، إن الأسير قاسم العكليك، الذي يُحتجز في سجون الاحتلال، ومحكوم بالسجن 17 عامًا، قد رُزق بطفل وطفلة؛ "عبود"، و"هاجر"، بعد عملية جراحية أجريت لزوجته في مركز "رزان لعلاج العقم وزراعة الانابيب"، في المستشفى العربي بمدينة نابلس.

وكانت أولى تلك الولادات قد تمت بعد منتصف 2012، حيث أنجبت زوجة الأسير عمار الزبن من نابلس (شمال القدس المحتلة)، والمحكوم 27 مؤبدًا، وهو معتقل منذ عام 1998، أول طفل بعد تهريب نطف من داخل سجنه.

وتشير مراكز حقوقية مختصة في شؤون الأسرى بأن تهريب النطف إلى المراكز الصحية المختصة بالإخصاب، خاصة من الأسرى المحكومين بالسجن المؤبد، سجل نجاحًا ملحوظًا، مشيرة إلى أن عشرات النطف المهربة تنتظر التلقيح الصناعي والإخصاب في المراكز الطبية.

وتشدد ذات المؤسسات على أن تهريب النطف شكّل وسيلة جديدة للتغلب على قيود السجّان وتحقيق الرغبة في إنجاب الأطفال.

ويذكر أسرى محررون أن عملية الإنجاب هذه (تهريب النطف)، أصبحت مفروضة على الاحتلال، الذي اضطر للتعامل معها؛ بما في ذلك السماح بزيارة الأبناء لآبائهم رغم محاولته أحيانًا عرقلتها.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.