السيسي يدعو الفلسطينيين إلى "قبول التعايش مع إسرائيل"

السيسي يلقي كلمة في اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة

حثّ الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، الفلسطينيين على "الاتحاد خلف الهدف وعدم الاختلاف وإضاعة الفرصة والاستعداد لقبول التعايش مع مع الإسرائيليين في أمان وسلام"، على حد تعبيره.

وقال السيسي في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، أمس الثلاثاء، إن اتفاق سلام إسرائيلي فلسطيني هو "الشرط الضروري للانتقال بالمنطقة كلها إلى مرحلة الاستقرار".

وجاء ذلك بعد يوم من لقاء السيسي برئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو في نيويورك، على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الـ72، تم التطرق خلاله إلى العلاقات الثنائية بين البلدين والموضوع الفلسطيني.

كما وجّه السيسي أيضاً دعوة لـ "التفاف الإسرائيليين حول قيادتهم في عملية السلام المتوقفة منذ سنوات".

وأضاف "لدينا في مصر تجربة رائعة وعظيمة في السلام معكم منذ أكثر من 40 سنة ويمكن أن نكرر هذه التجربة وهذه الخطوة الرائعة مرة أخرى، وأقول أمن وسلامة المواطن الإسرائيلي جنبا إلى جنب مع أمن وسلامة المواطن الفلسطيني".

وقال الرئيس المصري إن "إغلاق هذا الملف من خلال تسوية عادلة تقوم على الأسس والمرجعيات الدولية وتنشئ الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود عام 67 وعاصمتها القدس الشرقية، هو الشرط الضروري للانتقال بالمنطقة كلها إلى مرحلة الاستقرار والتنمية".

وأكد ان "تحقيق السلام من شأنه أن ينزع عن الإرهاب إحدى الذرائع الرئيسية التي طالما استغلها كي يبرر تفشيه في المنطقة".

ويقود نظام السيسي بمصر جهودا للتوسط بين حركتي فتح وحماس لتنفيذ اتفاقات المصالحة.

وتحدثت تقارير إعلامية عن أن النظام المصري يدفع باتجاه توقيع صفقة تبادل للأسرى بين حماس والاحتلال الإسرائيلي.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.