السعودية تدعو بارزاني لتجنيب العراق أزمات جديدة

دعا وزير الدولة لشؤون الخليج في السعودية، ثامر السبهان رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني، لقبول الوساطات الدولية لحل الأزمة الحالية الخاصة باستفتاء الانفصال عن العراق، وتجنيب العراق أي أزمات جديدة.

وقال السبهان في تغريدة له عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "أتطلع لحكمة وشجاعة الرئيس مسعود بارزاني بقبول الوساطات الدولية لحل الأزمة الحالية، ضمن مقترحات الأمم المتحدة وتجنيب العراق أزمات هو بغنى عنها"، على حد تعبيره.

وذكرت صحيفة "الوطن" السعودية في تقرير لها اليوم الأربعاء، أن تغريدة السبهان تأتي بعد لقائه قبل يومين رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني.

ونقلت الصحيفة عن رئاسة إقليم كردستان في بيانها، قولها: "إن الوزير السعودي أكد على استمرار وتطوير علاقات الصداقة العريقة بين السعودية وكردستان، كما عبّر عن استعداد بلاده للتوسط وتهيئة أرضية المباحثات لمعالجة المشاكل بين الإقليم وبغداد".

وهذا لا يزال الموقف من الاستفتاء يراوح مكانه، حيث اتهم رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني، بغداد بإعداد خطة لزعزعة الأوضاع الأمنية بالإقليم، مؤكدا أن الاستفتاء سيجري في موعده المحدد في 25 من الشهر الجاري، وهو ذات الموقف الذي اتخذه برلمان إقليم كردستان العراق الذي صوَّت بالإجماع على إجراء استفتاء استقلال الإقليم عن العراق في موعده.

بينما صوت البرلمان العراقي في بغداد برفض الاستفتاء، وهو ذات موقف الحكومة المركزية، والقضاء الذي قرر بطلان الاستفتاء.

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، قد لوح قبل أيام، بالتدخل العسكري ضد إقليم كردستان، في حال استخدمت أربيل القوة لفرض نتائج الاستفتاء، وأدى الاستفتاء إلى الفوضى التي تضر بباقي العرقيات.

وأثار الاستفتاء المرتقب مخاوف دولية من أن ينعكس سلبًا على الوضع في العراق، لا سيما، وأنه ما يزال يخوض حربًا ضد تنظيم تنظيم الدولة الإرهابي، بدعم من التحالف الدولي، بقيادة واشنطن.

ويتمحور الاستفتاء، حول استطلاع رأي سكان المحافظات الثلاث في الإقليم الكردي شمالي العراق، وهي: أربيل، والسليمانية، ودهوك، ومناطق أخرى متنازع عليها، بشأن إن كانوا يرغبون بالانفصال عن العراق أم لا.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.