مجلس حقوق الإنسان يُدرج "إسرائيل" ضمن القائمة السوداء التابعة للأمم المتحدة

القائمة السوداء ضمت 29 دولة تقوم بإجراءات انتقامية ضد ناشطي حقوق الإنسان الذين يتعاونون مع المنظمة الأممية

أدرج مجلس حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة، "إسرائيل"؛ ضمن "القائمة السوداء" تضم 29 دولة، تقول المنظمة الدولية إن سلطاتها "تنتهج سياسات انتقام ضد نشطاء حقوق الإنسان".

وكان مجلس حقوق الإنسان، قد أصدر مساء أمس الأربعاء، قائمة سوداء تضم 29 دولة تقوم بإجراءات انتقامية ضد ناشطي حقوق الإنسان الذين يتعاونون مع الأمم المتحدة.

ونشر المجلس تقريره السنوي الثامن حول الإجراءات التي تنفذها الدول ضد ناشطي حقوق الإنسان، وتضم القائمة عدة دول بينهما: "إسرائيل" والسعودية وإيران والهند والصين وباكستان وبورما (ميانمار) وفنزويلا وتركيا.

وصرّح نائب الأمين العام للأمم المتحدة لشؤون حقوق الإنسان، أندرو غيلمور، بأن مجلس حقوق الإنسان "قلق من الحالات التي تعرض فيها أفراد نعمل معهم للخطف والاعتقال والاحتجاز بدون أي اتصال مع العالم الخارجي أو الاختفاء".

وقد عرض غليمور التقرير على مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، ويضم 9 دول من بين الدول الأعضاء في المجلس، والذي يضم 47 دولة.

وتطرق التقرير لتسع من 47 دولة، هي أعضاء في المجلس، فيما أبدت الصحافة العبرية "استغرابها" من هذا التقرير ووصفته "بالمشبوه"، لإدراجه تل أبيب في هذه القائمة.

وقال موقع "واي نت" العبري، إن إسرائيل وجدت نفسها بجانب ديكتاتوريات ودول متهمة بشكل دائم بالمس في حقوق الإنسان، بما في ذلك بلدان تعدم المجرمين وتعتقل نشطاء المعارضة كأمر عادي.

ولفت الموقع العبري النظر إلى أن "مجلس حقوق الإنسان منظمة تابعة للأمم المتحدة المنحازة باستمرار ضد إسرائيل".

وادعى بأن "الأمم المتحدة تبنت إلى ما لا نهاية من القرارات والتوصيات ضد إسرائيل بمبادرة الدول العربية والإسلامية، وهي دول معروفة بانتهاكها الدائم لحقوق الإنسان".

ومجلس حقوق الإنسان، جهاز أممي يستهدف التصدي لانتهاكات حقوق الإنسان وتقديم المشورة بشأن الوضع الحقوقي في العالم. ويحتفظ بسرية البلاغات التي يتوصل لها، ويشترط التوثيق والأدلة للقبول بها ومتابعتها مع الدول والهيئات المعنية.

ويضم المجلس، 47 دولة عضوًا يتم انتخابها في إطار الجمعية العامة بالأغلبية المطلقة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.