مستوطنون يهود يُحرقون أشجار زيتون جنوبي نابلس

أضرم مستوطنون يهود، اليوم الأحد، النار في أراضٍ فلسطينية مزروعة بأشجار الزيتون المثمرة جنوبي مدينة نابلس (شمال القدس المحتلة).

وأفاد شهود عيان لـ "قدس برس" من قرية كفر قليل، (جنوبي نابلس) بأن مجموعة من مستوطني مستوطنة "براخا" المقامة على أراضي المواطنين، أقدموا على إضرام النار بأشجار الزيتون، قبل أن يفروا من المكان.

وقال الشهود إن المستوطنين تعمدوا إشعال النيران بأشجار الزيتون المثمرة، وذلك بالتزامن مع اقتراب موسم قطافها؛ (حددته الجهات الفلسطينية المختصة في أواخر تشرين أول/ أكتوبر المقبل).

ولفتت المصادر ذاتها النظر، إلى أن أراضي الفلسطينيين المحاذية لمستوطنة "براخا" تعرضت مؤخرًا لعدة اعتداءات من قبل المستوطنين، تخللها اقتلاع أشجار وأشتال زيتون.

وكان مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة الغربية المحتلة، غسان دغلس، قد صرّح بأن مستوطني مستوطنة "براخا" أضرموا النار في حقول مزروعة بالزيتون تابعة لقرية كفر قليل وقريبة من حاجز "حوارة" جنوبي نابلس.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.