العبادي: لن نتعامل مع نتائج الاستفتاء في إقليم كردستان

أكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أن حكومته لن تتعامل مع نتائج الاستفتاء في إقليم كردستان، الذي جرى أمس الاثنين، ووصفه بأنه "غير دستوري والمحكمة الاتحادية قررت عدم اجرائه".

وأكد العبادي في كلمة له اليوم الثلاثاء أثناء زيارته مقر العمليات المشتركة، أن "الاستفتاء اجري بدون اي اعتراف دولي"، وقال: "الغريب بالامر ان المسؤولين الذين قرروا الاستفتاء هم انفسهم اجروا الاستفتاء وهم انفسهم اعلنوا نتائجه بدون اي رقابة قانونية حيادية، وبالتالي لن يترتب اي اثر على هذا الاستفتاء ونتائجه".

وأضاف: "اذا كان يقصد بها (النتائج) رأي عام فنحن غير مستعدين للنقاش حول نتائج الاستفتاء لانه غير دستوري وغير شرعي واجراءاته غير صحيحة سواء بالمقاييس العالمية او المقاييس العراقية وحتى بمقاييس الاقليم نفسه، حتى ان رئيس برلمان الاقليم اعتبره غير شرعي، وبالتالي لن نتعامل مع نتائج الاستفتاء".

وقال العبادي: "هناك اجراءات قمنا بها وسنقوم بها الان وهدفها عدم معاقبة مواطنينا الاكراد لانهم مواطنونا، ولن نتخلى عن حماية وامن ورفاه مواطنينا الاكراد وكل العراقيين، وسندافع عنهم ولا نريد ان يمسهم اي ضرر او سوء، لكن بالتأكيد تخص المسؤولين عن الفوضى والفتنة التي صعدت الاحتكاك القومي والطائفي في وقت توحد فيه العراقيون جميعا، سنصعّد من اجراءاتنا لتحميل من قاموا بالاستفتاء المسؤولية وليس المواطنين".

وأكد العبادي أن حكومته "ستفرض كل السلطات الاتحادية في الاقليم وستضمن حماية كل المواطنين، والمناطق المتنازع عليها يجب ان تعود الى السلطة الاتحادية حسب الدستور، ولدينا اجراءات في هذا الجانب وقواتنا الامنية ستدافع عن كل العراقيين بضمنهم مواطنونا الاكراد".

وأشار العبادي إلى أنه من الخطأ تحميل العرب أو أي طائفة مسؤولية مشاكل الماضي على اعتبار "أن النظام البعثي الصدامي، قام بجرائم فضيعة بحق كل العراقيين بطغيانه وبظلمه".

وأضاف: "لدينا قانون ودستور نحتكم اليه، وطريقة فرض الامر الواقع والاستيلاء على الاراضي بالقوة واضطهاد المواطنين كما حصل في هذا الاستفتاء مرفوضة ".

وذكر أن "عمليات تهجير وتهديد وعمليات تلاعب كما حصل مع كثير من الموظفين الذين اضطهدوا وهددوا اذا لم يذهبوا للاستفتاء وهذا امر حصل كثيرا في المناطق المتنازع عليها وفي مناطق الاقليم وهذا الامر لن يستمر ".

وأضاف: "هذا اجراء خاطئ يتحمل مسؤوليته من قام به، سنبقى اوفياء لجميع مواطنينا وسنبقى اوفيا لوحدة العراق، والقوات التي قاتلت وضحّت لم تقاتل من اجل هذا الشخص او ذاك لكنها قاتلت من اجل العراق الواحد الموحد ومن اجل ان يكون جميع المواطنين معا"، على حد تعبيره.

وكان البرلمان العراقي أقر أمس الاثنين بالإجماع قرارا يلزم الحكومة الاتحادية بإرسال قوات عسكرية للمناطق المتنازع عليها ومن ضمنها كركوك للحفاظ على الأمن.

وأجرى أمس الاثنين إقليم كردستان العراق استفتاء على الانفصال عن بغداد، على الرغم من المعارضة المحلية والإقليمية والدولية لهذه الخطوة.

ويتوقع أن تعلن حكومة إقليم كردستان خلال الساعات المقبلة النتائج النهائية للاستفتاء، الذي قالت بأن نسبة المشاركة فيه بلغت 72٪.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.