عشراوي: تصريحات نتياهو مؤخرًا دليل عنجهية وتحدٍ للمجتمع الدولي

تصريحات رئيس وزراء الاحتلال جاءت في خطاب له أمس حول الاستيطان والانتربول ألقاه بمجمع غوش عتصيون جنوبي بيت لحم

قالت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، حنان عشراوي، إن تصريحات وخطاب بنيامين نتنياهو، مؤخرًا بشأن الاستيطان والقضية الفلسطينية "تُعبر عن عقلية عنجهية لا تتعامل سوى مع لغة التهديد والوعيد".

وأفادت عشراوي في بيان صحفي لها اليوم الخميس، بأن تمسك رئيس وزراء الاحتلال بالاستيطان "إصرار وقح على تحدي الإرادة العالمية وقرارات الشرعية الدولية".

وشددت على أن نتنياهو "يُواصل التمسك سياساته القائمة على عزل إسرائيل دوليًا مقابل التمسك بالاستيطان الاستعماري".

ونوهت إلى أن نتنياهو "يواصل الكذب والمراوغة" حول المناطق التي يقوم بإخلائها الاحتلال، مؤكدة أن تل أبيب "تُحاول تضليل وإخفاء الحقيقة وتزوير التاريخ وفقًا لرؤية عقائدية متطرفة".

وكان نتنياهو قد قال في خطاب له أمس (الأربعاء) في مجمع غوش عتصيون الاستيطاني جنوبي بيت لحم، إن "أية منطقة نقوم بإخلائها وتسقط في أيدي الإسلام المتطرف، فإنها تتحول فورًا إلى قاعدة للدمار والعنف والموت، وبالتالي فإننا لن نعرض دولتنا القومية للخطر".

وصرّحت عشراوي بأن "الدافع الأساسي للإرهاب والتطرف في المنطقة هو استمرار الاحتلال الإسرائيلي وسياساته، وقد آن الأوان لإنهائه بشكل كامل وتجسيد الحقوق الفلسطينية".

وطالبت عضو تنفيذية منظمة التحرير الفلسطينية، بمحاسبة ومساءلة دولة الاحتلال "باعتبارها دولة مارقة خارجة عن القانون"، وتوفير الحماية الدولية العاجلة للشعب الفلسطيني.

ورأت أن تصريحات نتنياهو حول انضمام السلطة الفلسطينية للإنتربول، "دليل على أنه فقد الصلة بالواقع، ويعيش خارج سياق المفاهيم العالمية والقانونية والسياسية فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية".

وأردفت: "فإنكاره (نتنياهو) للمجتمع الدولي ومؤسساته وتحديه للقانون الدولي والدولي الإنساني وإصراره على مواصلة جرائم الحرب دون حساب وعقاب لن يمر مرور الكرام".

ويُشار إلى أن رئيس حكومة الاحتلال، كان قد هدد بأن قبول عضوية فلسطين بالإنتربول "لن يمر دون رد"، متهمًا الفلسطينيين بأنهم "يشنون حربًا دبلوماسية ضد إسرائيل".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.