انطلاق المؤتمر السنوي الرابع لمنتدى الشرق الشبابي‎ باسطنبول

انطلقت صباح اليوم السبت، فعاليات المؤتمر السنوي الرابع، لمنتدى الشرق الشبابي 2017، تحت عنوان "ننحاز للمستقبل"، بمنطقة تقسيم في مدينة إسطنبول (تركيا)، بتنظيم من منتدى الشرق.

ويشارك في المنتدى؛ الذي تنتهي أعماله الإثنين القادم، أكثر من ألف مشارك، من نحو 40 دولة حول العالم، بينهم أكاديميون وإعلاميون ومهتمون بمجالات السياسة والعلاقات الدولية.

وصرّح المنظمون، بأن الملتقى يستهدف توعية المشاركين بالمستقبل الجديد والتعاطي معه، إضافةً إلى تغطية مجموعة واسعة من التوجهات المستقبلية، على الصعيد السياسي والاقتصادي والتكنولوجي والإعلامي والفني.

وتضم أنشطة المؤتمر فعاليات تناقش التوجهات المستقبلية في كل من السياسة والاقتصاد، وريادة الأعمال والإعلام، بالإضافة إلى التكنولوجيا والعلوم والفن والثقافة، وورش العمل والدورات التدريبية ومسابقة الشرق للمشاريع الناشئة.

وتقام على هامش المؤتمر العديد من الفعاليات وورش العمل، حول السياسة والاقتصاد والمجتمع والإعلام، والفقرات الفنية، وإدارة الأعمال، والعلوم والتكنولوجيا.

ويرعى المؤتمر؛ شبكة الجزيرة الإعلامية، ووزارة الثقافة والسياحة التركية، والوكالة التركية للتعاون والتنسيق "تيكا"، و"انتغرال ميديا".

ويشهد المؤتمر كلمات لمتحدثين بارزين من الساسة المؤثرين ورواد الأعمال والإعلام والتكنولوجيا والعلوم، أبرزهم مهاتير محمد، رئيس الوزراء الماليزي السابق، وسيلسو أموريم، وزير العلاقات الخارجية البرازيلي السابق، ومارسيل خليفة، أحد أساطير الغناء اللبنانيين، ونهاد عوض، مدير عام مجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية "كير".

ومنتدى الشرق الذي تأسس عام 2012، هو مؤسسة عالمية مستقلة، تهدف إلى ترسيخ قيم التواصل والحوار والديمقراطية بين أبناء منطقة الشرق، والمساهمة في بناء مستقبل مستقر سياسيًا ومزدهر اقتصاديًا، من خلال تنمية الوعي السياسي وتبادل الخبرات وتحديد الأولويات بالإضافة إلى تعزيز الفهم المتبادل بين المنطقة ومحيطها الدولي، بحسب ما يعرّف نفسه.

ويسعى المنتدى المسجل رسميًا في جنيف السويسرية كمؤسسة غير ربحية، إلى تحقيق أهدافه من خلال إدارة حوار عميق بين القوى السياسية والقيادات الفكرية والاجتماعية والحركات الشبابية ورجال الأعمال.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.