نابلس.. ألف مستوطن يقتحمون "قبر يوسف" ويُؤدون فيه طقوسًا دينية

أدى الاقتحام لاندلاع مواجهات مع الشبان الفلسطينيين وإصابة أحدهم بالرصاص المطاطي

أصيب عدد من المواطنين الفلسطينيين، فجر اليوم الأربعاء بالاختناق خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي شرقي مدينة نابلس (شمال القدس المحتلة)، أعقبت اقتحام مئات المستوطنين لمقام "قبر يوسف" بمنطقة "بلاطة البلد" شرقي المدينة.

وقال مراسل "قدس برس" في نابلس، نقلًا عن شهود عيان، إن شابًا أصيب بالرصاص المطاطي، وآخرين بالاختناق، جراء المواجهات التي اندلعت في محيط المنطقة.

وبيّن أن حافلات ومركبات إسرائيلية تقل المستوطنين اليهود، دهمت المنطقة الشرقية من نابلس، مُدعمة بتعزيزات عسكرية، ما أدى لاندلاع مواجهات مع الشبان الفلسطينيين.

وأردف بأن قوات الاحتلال دهمت منطقة "بلاطة البلد" شرقي نابلس، وأغلقت محيطها ومنعت حركة المواطنين، بغرض توفير الحماية للمستوطنين الذين اقتحموا "قبر يوسف" وأدوا طقوسًا تلمودية فيه، قبل الانسحاب من المكان في ساعات فجر اليوم الأربعاء.

وأوضحت القناة "السابعة العبرية"، أن القوات الإسرائيلية أمّنت الحماية لأكثر من 1000 مستوطن، وصلوا "قبر يوسف" في نابلس، لأداء طقوس دينية.

وأوضحت أن جيش الاحتلال تصدى لشبان فلسطينيين رشقوا المركبات الإسرائيلية بالحجارة والزجاجات الحارقة، خلال الاقتحام الذي شارك فيها رئيس جمعية المنظمات الإسرائيلية في الولايات المتحدة، ورئيس تجمع المستوطنات شمال الضفة الغربية.

ويقتحم المستوطنون اليهود، بشكل متكرر "قبر يوسف"، والذي كان في السابق مسجدًا إسلاميًا، وفيه ضريح شيخ مسلم يدعى "يوسف دويكات"، من بلدة "بلاطة"، قبل أن تقوم سلطات الاحتلال بالسيطرة عليه وتحويله إلى موقع يهودي مقدس بعد احتلال الضفة الغربية في أعقاب حرب عام 1967.

ويشكّل المقام الذي يقع شرقي مدينة نابلس، بؤرة توتّر في المنطقة، على ضوء التواجد المستمر للمستوطنين وقوات الاحتلال في المكان، وما يتعرض له سكان الأحياء الفلسطينية المجاورة للمقام من مضايقات واستفزازات باستمرار.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.