السلطة الفلسطينية: البناء الاستيطاني الجديد سيجعلنا في حلٍّ من أي التزام

وفقًا لتصريحات أدلى بها وزير الخارجية الفلسطيني حول مخططات البناء الاستيطاني الجديدة بالضفة والقدس

قال وزير خارجية السلطة الفلسطينية، رياض المالكي، إن إقدام رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على بناء آلاف الوحدات الاستيطانية الجديدة في الضفة الغربية، يجعلنا في حل من أي التزام قدمناه للإدارة الأمريكية ولأي جهة دولية.

وصرّح المالكي، وفقًا لإذاعة صوت فلسطين (رسمية)، اليوم الأربعاء، بأن الجانب الفلسطيني اتصل بالإدارة الأمريكية وأبلغها أن بناء وحدات استيطانية جديدة بمثابة "إعلان حرب" على حل الدولتين.

ودعا الإدارة الأمريكية لتحمل مسؤوليتها حيال مثل هذه الخطوة، مؤكدًا: "لا نستطيع أن نقف حياديين أمام التصعيد الخطير الذي يقدم عليه نتنياهو ويحاول من خلال التنافس الداخلي الإسرائيلي أن يكون على حساب الفلسطينيين".

وأردف المالكي: "نحن بانتظار تدخل الإدارة الأمريكية لدى الجانب الإسرائيلي لكي يتم لجم نتنياهو عن مثل هذه الخطوات".

وشدد على ضرورة أن للسلطة الفلسطينية "مواقف حيال كيفية التعامل مع مثل هذا التصعيد الخطير في البناء الاستيطاني المسعور".

وبشأن التحركات الفلسطينية لمواجهة تلك المخططات قال المالكي، إن القيادة الفلسطينية "لن تترك بابًا إلا وستطرقه بما فيه المحكمة الجنائية الدولية".

ويعتبر المجتمع الدولي الاستيطان عقبة كبيرة أمام السلام ولا يعترف بالمستوطنات وتقوض حل الدولتين، لأنها تقوم وتتوسع على حساب الاراضي التي من المفترض ان تشكل دولة فلسطينية او يقطع أوصالها، ما يجعل قيام دولة فلسطينية قابلة للحياة أمرًا صعبًا.

وكانت صحيفة (معاريف) نقلت عن مصادر سياسية واعلامية اسرائيلية قولها، إن الحكومة الاسرائيلية بزعامة نتنياهو ستصادق الأسبوع القادم على مخططات لبناء 3829 وحدة استيطانية في مختلف مستوطنات الضفة الغربية.

وذكرت الصحيفة، أن بين المستوطنات التي سيتم البناء فيها وفق المخطط 30 وحدة في مدينة الخليل، و300 وحدة في مستوطنة (بيت ايل) شمالي رام الله، و453 في مستوطنة (جيفعات زئيف)، و102 في مستوطنة (نيغوهوت) جنوبي الخليل، و97 في مستوطنة (ريشاليم)، و206 في مستوطنة (تكواع) شرقي بيت لحم.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.