اليمن.. مجهولون يضرمون النار في مقر "الإصلاح" بعدن

"الإصلاح": حملة الاعتقالات لا تخدم إلا المشروع الإيراني

دان "التجمع اليمني للإصلاح " بشدة اقتحام مقر الإصلاح بعدن واعتقال عدد من قياداته.

وقال تجمع الإصلاح في بيان له اليوم: "إنَّ حملة الاعتقالات والشيطنة في وسائل إعلام موتورة بالضغينة ومشبعة بالحقد على الإصلاح لا تخدم إلا المشروع الإيراني في اليمن".

وأضاف البيان: "لا يمكن تبرير استهداف أعضاء الإصلاح واقتحام مقراته وشيطنته إعلامياً إلا بكون هذا العمل يستهدف الأمن والاستقرار في العاصمة المؤقتة ويستهدف أمن شبه الجزيرة العربية ككل لصالح المشروع الفارسي ببقاء اليمن بؤرة لصراعات داخلية واستهداف مستمر للتيارات الوطنية".

ودعا المكتب التنفيذي للتجمع اليمني للإصلاح بأمانة العاصمة، الرئيس عبدربه منصور هادي والحكومة الشرعية وسلطات عدن إلى وقف تهاوي العمل السياسي في اليمن، والتحقيق مع الأطراف والجهات والقادة الذين قاموا بهذا العمل الشنيع والكارثي.

وأكد البيان "أنَّ حزب التجمع اليمني للإصلاح هو الرائد الذي لا يكذب أهله، مستمر بعمله السياسي المدني الحزبي منذ تأسيسه وسيستمر بسلميته وقُربه من المواطنين مؤمناً بالعمل السياسي كطريق لرفعة المجتمع اليمني"، وفق تعبير البيان.

هذا ونقلت وسائل إعلام يمنية أن النيران اشتعلت فجر اليوم الجمعة بمقر حزب "التجمع اليمني للإصلاح" بعدن.

وكانت أبرز الأحزاب السياسية في اليمن، قد أدانت في بيان لها أمس الخميس، حملة اعتقالات نفذتها قوات الأمن في مدينة عدن، وطالت قيادات ونشطاء في حزب "التجمّع اليمني للإصلاح" (تأسس عام 1990).

ووقعت على البيان أحزاب "المؤتمر الشعبي العام" جناح الرئيس عبدربه منصور هادي، و"التجمع اليمني للإصلاح"، و"الإشتراكي اليمني" و"التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري" و"العدالة والبناء" و"اتحاد الرشاد" إضافة لحزب "التضامن الوطني".

واعتقلت قوات الأمن اليمني، فجر أمس الخميس، عضو مجلس محلي عن حزب "التجمع اليمني للإصلاح"، بعد أقل من 24 ساعة على عمليات مماثلة طالت عددا من قيادات ونشطاء الحزب في حي القلوعة بالمدينة.

ولم تصدر السلطات الأمنية أي تعليق بشأن الاعتقالات التي طالت قيادات ونشطاء حزب التجمع، ذي الخلفية الإسلامية.

أوسمة الخبر اليمن عدن أمن اعتقالات

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.